author

Logo
صحيفة يومية تصدر عن مؤسسة المدينة للصحافة والنشر
د.أحمد عبدالرحمن العرفج
قصص قصيرة.. لا تخلو من ذخيرة!
أَصبَحت أَبوَاب الإبدَاع مَفتُوحَة عَلَى بَعضهَا، مِثل حُجرَات المَنزِل الوَاحِد، لِذَلِك تَحوَّل صَاحِب هَذه الحرُوف -بقُدرةِ قَادِر- إلَى قاصٍّ، بَعد أَنْ كَان كَاتِبًا خَائِبًا، وسَلك طَريق القصَص، وحَتَى أُشركَكُم فِي مَأسَاتِي، دَعوني أَنقِل لَكُم بَعض مَا كَتَبْتُ مِن القصَص والأقصُوصَات..!* سَألَني صَديقي: كَيفَ تُعدِّل عِبَارة: (لَا...
يوميات سعيدة.. تنبش مفاهيم جديدة!
السَّعَادَة وَسيلَة، أَم غَايَة، أَم كِلَاهُمَا؟.. لَا تَزعُم هَذه اليَوميَّات أنَّها تَستَطيع الإجَابَة بسهُولَةٍ؛ عَن مِثل هَذا السُّؤَال الصَّعب.. لَكن لَعلَّنا نَجد فِي ثَنَايَا التَّعريفَات؛ بَعض مَا يُقرّبنَا مِن أَكثَر الإجَابَات وَجَاهَة:(الأحد): الحَديثُ إلَى النَّفس بالسَّعَادَة -مَع مرُور الوَقت- يَتحوَّل إلَى سَعَادَة، حَيثُ أَرشدنَا عَالِم تَطوير...
القول الراجح في دأب الناجح!
عَجلة النَّجَاح لَيسَت بحَاجةٍ إلَى تَوجيه، بَل يَكفِي أَنْ تَربط حِزَام الأَمَان، وتَجلِس خَلف المقود، وتُحَاول فَقَط تَفَادِي المطبَّات، وتَجنُّب الصَّدَمَات، أَو امتصَاص تَأثيرَاتها.. لِذَلك تَأمَّلوا هَذا المَقَال، الذي يَقتَربُ مِن الوَاقِع والمُمْكِنَات، ويَبتَعدُ عَن الأَحلَام والمُستَحيلَات..!قَليلٌ مِن البَشَر؛ مَن حَاول رَسم خَارطة النَّجَاح بطَريقةٍ عِلميَّة،...
التلاقح.. في تعريفات التسامح!
مُنذُ سَنوَات وأَنَا مُغرَمٌ بالتَّسَامُح، وهَذا الغَرَام لَا يَقفُ عِندَ تَطبيق التَّسَامُح فَقَط، بَل يَمتَدُّ إلَى القِرَاءَة عَنه وحَوله وفِيه..!وهَذه القِرَاءَات؛ جَعلَتنِي أَحصُل عَلَى فَوَائدٍ لَا حَصرَ لَهَا، ومِن هَذه الفَوَائِد: أَنَّ التَّسَامُح جَاءَ مِن الجَذر اللُّغوَي لفِعل: «سَمَح»، ومِن الغَريب أَنَّ هَذَا الجَذْر مِعطَاء وسَمح،...
من نواصي أبي سفيان العاصي - 63
نَوَاصِي «أبي سفيان العاصي» سَهلَةُ الهَضْم، خَفيفَةٌ عَلَى العَقْل، مُحبَّبةٌ إلَى القَلَب، لأنَّها تَتجنَّب المُطوَّلَات والمُعلَّقات، والتَّحليلات والشّرُوحَات، وهَذه بَعضهَا:* سُبحَان مَن جَعَل الفَشَل؛ أَوّل خُطوَات النَّجَاح..!* يَقول شَيخُنَا «جورج برنارد شو»: (النَّجَاح لَيس عَدَم ارتكَاب الأَخطَاء، النَّجَاح هو عَدَم تِكرَار الأَخطَاء)..!* الحيَاة ورَغبَاتهَا مَجمُوعَة مِن...
الإلحاح مفتاح النجاح
النَّجَاح فِي نَظر اليَائسين والخَامِلين؛ كالنّجُوم التي لَا تَطالهَا إلَّا العيُون، أَمَّا النَّجَاح فِي نَظر المُتفَائِلين والمُثَابرين، فهو كالرُّطَب الجنيْ، الذي يَتسَاقَط فِي أَيديهم وأَحضَانهم، حَتَّى قَبل أَنْ يُفكِّروا بهَزِّ الشّجرَة.. وهَذا المَقَال جَمَعْتُ فِيهِ عصَارة تَجَارُب النَّاجحين؛ للتَّدبُّر والتَّأمُّل..!فالنَّجَاح والسَّعَادَة، كالقَمَر والشَّمس، يَتلَاحقَان، ليَمنح كُلّ...
التصالح مع الذات.. يبدأ بالتسامح مع الذوات
مَا زِلتُ أَعوم وأَسبَح فِي بركةِ التَّسَامُح، لأنَّ هَذا المَفهوم يَجلب الحُبّ، ويَستَدعي المَودَّة، كَمَا أَنَّه يُقدَّم -فِي الثَّقَافَات الحَضَاريَّة- كعِلَاج يُعَالِج الرّوح والبَدَن..!إنَّ النَّاس -فِي الغَالب- يَعرفون أَثَر التَّسَامُح عَلَى الرّوح، ولَكن القَليل مِن البَشَر؛ يَعرف أَثَر التَّسَامُح عَلَى أَمرَاض البَدَن؛ المَحسُوسَة والمَلمُوسَة، وحَتَّى نُدلِّل...
كمال الأوصاف.. في سمو الأهداف!
الهَدف فِي الحيَاة أَمرٌ ضَروري، لأنَّكَ لَا تَستَطيع أَنْ تَتحرَّك مِن دُونِ أَهدَاف، فمَن كَان هَدفه السَّفَر إلَى مَكَّة، فليَبحَث عَن «طَريق مَكَّة»، ولَيس عَن «طَريق غَيرهَا مِن المُدن».. ونَظراً لأنَّ المُجتَمَع بحَاجةٍ إلَى تَحديدِ أَهدَافه، فقَد عَكفتُ عَلَى الكُتب المُتخصِّصة فِي تَحقيق الأَهدَاف، واستَقيتُ واختَرتُ...
تعليم الأطفال.. فن التعامل مع المال!
مَا زلتُ أَتَذكَّر أُمِّي -رَحمهَا الله- وأَدعُو لَهَا بكُلِّ خَير، لأنَّها عَلَّمتني أَشيَاءً كَثيرة لَا تُعَدُّ ولَا تُحصَى، ومِن أَبرزهَا: الاهتمَام والحِرص عَلَى الكَسْب الحَلَال، ومَعرفة كَيفيَّة إنفَاق المَال وادِّخَاره..!لقَد كَانَت تُعطيني حَصَّالَة فِي كُلِّ سَنَة، وتُشجّعني عَلَى الادِّخار مُنذ أَكثَر مِن أَربعين سَنَة، وهي رُؤيَة...
الانطلاق.. لحل مشكلة الطلاق
بَين الفَترَة وأُختهَا، تَصلني رَسَائِل مِن هَذا القَارئ أَو ذَاك، والحَقيقَة أَنَّني أَحتَفِظُ بكُلِّ الرَّسَائِل التي تَصلني، وأعتبرهَا هَديَّة لِي مِن القَارئ، الذي تَكرَّم عَليَّ بإرسَالهَا، وهَذا الأسبُوع وَصلَتني رِسَالَة؛ مِن الرَّجُل المَصرَفي الأُستاذ «عمَّار مطيوري»، يَتنَاول فِيهَا بَعض الحلُول للحَدِّ مِن ظَاهرة انتشَار الطَّلَاق، وإليكُم...
 د.أحمد عبدالرحمن العرفج
X