author

Logo
صحيفة يومية تصدر عن مؤسسة المدينة للصحافة والنشر
د.أحمد عبدالرحمن العرفج
جَمْع الكتب للقراءة.. يُولِّد السعادة!
لَيسَ كُلُّ مَن يَجمعون الكُتب؛ هُم مِن القُرَّاء الحَقيقيّين، لَكن كُلُّ القُرَّاء الحَقيقيِّين؛ يَجمَعون الكُتب، والفَرق بَينهمَا أَنَّ مَن يَجمع الكُتب؛ للتَّفَاخُر بهَا أَمَام ضيُوفه، يَعود -غَالِباً- إلَى وِحدته التَّعيسَة، عِندَمَا يُغادر الضّيوف، أَمَّا مَن يَجمَع الكُتب، خَالصةً لوَجهِ القِرَاءَة، فهو لَا يَتبَاهَى بِهَا أَمَام ضيُوفه،...
على قدر أهل العزائم.. تتجدد الشتائم!
كتبتُ أَكثَر مِن مَرَّة، أنَّنا بحَاجَةٍ إلَى تَعلُّم اللِّيَاقَة، وانتقَاء الألفَاظ، والابتعَاد عَن المُفرَدَات التي تَدعو إلَى الإحبَاط، ومِن تِلك الألفَاظ التي أَقصدهَا، أَنَّ البَعض يُقَابلك ويَقول لَك: «قَدّ مَا تِمشي مَا رَاح تَنحَف، فلَا تتعب نَفسَك بالمَشي».. أَو يُقابلك أَحدُهم فيَقول: «لقَد لَعب فِيك الشّيْب»......
يوميات في الحُبِّ.. لا تصرع اللُّب!!
رَغم عَذَابَات العُشَّاق والمُحبِّين، إلَّا أَنَّ التَّفَاؤل سِمَة غَالِبَة لَديهم، فهُم يَستَمدّون طَاقة الاستمرَار مِن أَملٍ؛ قَد يَكون قَريباً أَو بَعيداً، لَكن وِصَال المَحبُوب -فِي وِجدَانهم- لَا يَكون مُستَحيلاً، مَهمَا كَانَت المَسَافَات بَعيدَة، لِذَلك تُثَابر هَذه اليَوميَّات، فِي تَتبُّع خَبَايَا وحِكَايَات المُحبِّين والعَاشِقين، طَالَمَا أَنَّها تَجد...
هنا تبدَّت الملامح.. لفضيلة التسامح
استَيقظتُ ذَات صَبَاح، فوَجدتُ نَفسي فِي مَكتبتي، أَجلس قبَالة رَفّ كَامِل؛ كُتِبَ عَليه: «هَذا الرَّفّ خَاص بكُتبِ التَّسَامُح».. لَم أَتمَالك نَفسي، حِينَ اختَطفتني لَحظة شِعريَّة، وأَعَادَتني للشِّعر؛ الذي تبتُ عَنه تَوبةً غَير نصُوح، فقُلتُ مُبَاشرةً:إنَّ التَّسَامُحَ قُدرَةٌ، مَن حَازهَاسيَكون مرتَاحًا مِن الآلَامِ!!بَعد ذَلك وَجدتُ نَفسي أَتمَادَى...
مقالات بالألوف.. موضوعة على الرفوف
الإنسَان عِبَارَة عَن مَحطَّات، وهو إذَا وَصل إلَى مَحطَّة، بَدَأ السَّفَر إلَى المَحطَّة الأُخرَى، وهَكَذَا الدُّنيا، نزُولٌ وارتحَال كَمَا يَقول الشَّاعِر..!هَذا المَقَال الذي تَقرَأونه اليَوم، أَعتَبره عَلَامَة فَارِقَة، بسَبَب أنَّه يَحمل الرَّقم (20.000)، وبذَلك أَكُون قَد كَتبتُ مِنذ بِدَاية مَسيرتي الكِتَابيَّة؛ حَتَّى هَذا اليَوم، عشرُين أَلف...
عسل عسل.. والإتي لم يصل!
أُحبُّ العَسَل وأَتفَاعل بمَذاقهِ، ولَا أَستَغني عَنه فِي الحِلِّ والتِّرحَال، وكُلَّمَا جَاءَت سِيرة العَسَل؛ تَنفَتح مَدَارك الوَعي عِندي، لالتقَاط أَي جُملةٍ؛ تَخدمُ تَوجُّه حُبِّي للعَسَل، ويَكفِي أَنَّ العَسَل أَصفَر اللَّون، وهو يُشبه أَمجَاد نَادي الاتِّحَاد، عِندَما كُنَّا نُردِّد ونَحنُ فِِي المُدرَّج: «عَسَل عَسَل والإتِي وَصَل»..!دَائِماً نَسمع...
من ظاهرة الكسوف.. أبدع وزيرنا بقرار تأخير الصفوف
أَصبَحت هَذه الزَّاويَة فِي بَعض جَوَانبهَا مِلْكاً لِي، أَمَّا البَعض الآخَر، فهِي مِلْكٌ لقُرَّائِهَا وقَارِئَاتهَا، الذين يَثرون هَذه المِسَاحَة البَيضَاء؛ باقترَاحَاتهم ومَرئيَّاتهم، وآلَامهم وأَحلَامهم. ومِن هَذا المُنطَلَق، أَتشَرَّف بنَشر رِسَالَة؛ بَعث بِهَا أَحدُ القُرَّاء مِن المُعلِّمين، يَطرح فِيهَا قَضيّة تَأخير مَوعد الاختبَارَات، إلَى السَّاعَة التَّاسِعَة، ذَاكِراً...
من رحِم الفشل.. يُولَد الأمل
لِكُلِّ إنسَانٍ تَجاربه مَع الفَشَل، وخبرَاته مَع النَّجَاح، ومِن حَقِّ كُلّ صَاحب تَجربَة؛ أَنْ يَكتُب مَا مَرَّ بِهِ مِن تَجَاربٍ وخِبرَات، ومُحَاوَلَات وعثرَات، عَلَى أَمَل أَنْ يَستَفيد مِنهَا الآخَرون، أَو -عَلَى الأَقَل- تَكون عَلَامَات استفهَام يَتنَاقشُون حَولهَا، ويَتجَادَلون فِيهَا وعَنهَا ولَهَا..!قَبل فَترة، كَتبتُ ثَلاث نَواصِ، أَزعُم...
من نواصي أبي سفيان العاصي - 62
مِن جَمَاليَّات النَّوَاصِي، أنَّها تَعتَمدُ عَلَى الطَّاقَة المُتجدِّدة النَّظيفَة، لِذَا فهي صَديقَة للبِيئَة، ويُحبّهَا القُرَّاء والقَارِئَات لهَذهِ الأَسبَاب وغَيرهَا، فهَاكُم جَديدهَا:* زَارني شَيطَان الشِّعر هَذا الصَّبَاح فقُلت:إنَّ السَّعَادَة فِي الحيَاةِ تَعرْفُجُفتَعرْفَجُوا وتَفَاءَلُوا كَي تَسْعَدُوا!* كَان يَكتُب الشِّعر، ثُمَّ صَارت قَريحته تُخزِّن المَعنَى فِي بَطن الشَّاعِر، ‏حَتَّى...
بيان النيابة العامة.. جاء على أعدائنا كالطامة
بَعض الأَخبَار لَا تَحتَمل التَّأخير، ولَا تَحتَمل تَركهَا حَتَّى تَبرد، لأنَّها بطَبيعتهَا حَارَّة، وتَهمّ الرَّأي المَحلِّي قَبل العَالَمي. ومِن تِلك الأخبَار، الخَبر الذي جَاءَ عَلَى شَكلِ بيَان مِن النِّيَابَةِ العَامَّة، يَوم قَبل أَمْس، ليَضع حَدًّا للمُتَاجَرَة، بقَضيّة الصَّحفي السّعودي الأُستَاذ «جمال خاشقجي»، التي استَغلّهَا أَعدَاء المَملَكة،...
 د.أحمد عبدالرحمن العرفج
X