author

Logo
صحيفة يومية تصدر عن مؤسسة المدينة للصحافة والنشر
د.أحمد عبدالرحمن العرفج
جاري الإلكتروني.. يقبع داخل عيوني!
لقَد تَغيَّر العَالَم، ومَع تَغيُّره لَابدّ أَنْ نَتغيَّر، وهَكذا هو الإنسَان الطَّبيعي والمَنطقي.. إنَّه يَمتَلك المرُونَة، بحَيثُ يَتغيَّر مَع تَغيُّر الحيَاة، ويَضبط نَفسه عَلَى إيقَاعهَا..!وحَتَّى يَتَّضح المَقَال، دَعونَا نَضرب هَذا المِثَال: نُعرِّف الجَار، بأنَّه ذَلك الكَائِن الذي يَسكُن أَمَامنَا أَو حَول مَنزلنَا، ولَكن مَاذَا عَن الجَار...
ثلاث دعوات.. سارية البركات!
أُحبُّ الدُّعَاء وأَتأمّلُ فِيهِ خَيراً، وأَرفَع يَدي إلَى الله -جَلَّ وعَز- وأَنَا مُوقِن بالإجَابَة.. هَذا إذَا كُنتُ أَدعو لنَفسي، أَمَّا دَعوَات الآخَرين، التي تَتَمنَّى لِي الخَير، فلَا أَملكهَا، لأنَّها تَأتي بعَفويَّة، وتَرتَفع إلَى السَّمَاء؛ بكُلِّ صِدقٍ وحُسن نيَّة..!هُنَاك دَعوَات ثَلاث، أَظنُّ -ولَيس كُلّ الظَّن إِثماً- أَنَّها...
الحقيقة العلمية عن الهوية الشخصية
أَجلِس وأُقَابِل وأَلتَقِي بأُنَاسٍ كَثيرين، وأُلَاحِظ فِي كَلَامهم كَثَافَة استخدَام عِبَارة: «أَنَا أَعرف نَفسي»، ولَا أَدري هَل هَذه العِبَارَة نَصًّا سَمَاويًّا؛ لَا يُمكن الخرُوج عَليه، أَمْ أَنَّها اجتهَاد شَخصي، وعَادَات بَنَاهَا الإنسَان حَول نَفسه، حَتَّى أَصبَح يَعيش دَاخل سجنهَا..؟!الإجَابَة الأَقرَب، أَنَّ مَا يَعرفه الإنسَان عَن نَفسه،...
قصص قصيرة.. تأبى أن تبقى أسيرة!
أَحيَانًا أُصنِّف القصَص القَصيرَة كفَاكهةٍ أَو تَحلية، فأُرجِئهَا حَتَّى أَنتَهِي مِن تَنَاول الكِتَابَات الثَّقيلَة، لَكنَّها تُبدي مُمَانَعَة شَديدَة، فتَحشد أَخوَاتهَا لتُشكِّل وَجبَة دَسِمَة، لَا تَترك مَكاناً عَلَى المَائِدَة؛ لأَي صنفٍ آخَر مِن الكِتَابَات، فسَمّوا الله، واقرَؤوا مِمَّا يَليكُم:* سَأَلَني صَديقي: إذَا سَألكَ أَحدٌ عَن مَعلُومَة، مَاذَا...
التسامح والنقاء يُصحِّحان الأخطاء
كُلَّمَا تَوغّلتُ فِي التَّسَامُح، اكتشفتُ إيجَابيَّاته الكَثيرَة، ولَعلَّ أَبرَز الإيجَابيَّات، هي أَنَّ التَّسَامُح يُحرِّرنَا مِن مَشَاكِل المَاضِي، ويَجعلنَا نُعيد النَّظَر فِيهَا، ونُصلِح مَا يُمكن إصلَاحه..!وحَتَّى أُقرِّب المَقَال بالمِثَال، إليكُم القصَّة التَّالية:للمُسَامَحَة أَشكَالٌ كَثيرَة، مِنهَا أَنْ يُسَامح الإنسَان مَن قَصَّروا فِي تَعليمهِ؛ وهو فِي المَرحَلَة الابتدَائيَّة. ولَازلتُ...
المرجلة مسؤولية.. صعبة وقوية!
يَتحدَّث النَّاس كَثيراً عَن المَرْجَلَة ومَفاهيمها، والشَّجَاعَة وميَادينهَا، ومِن حقّهم أَنْ يَفهموا المَرْجَلَة كَمَا يَشَاؤون، وأَنْ يُحدِّدوا مُصطلح الشَّجَاعَة كَمَا يُريدون، فهَذا شَأنهم، ولابدَّ أَنْ أَحتَرم رَأيهم، ولَكن فِي المُقَابِل، لَابدَّ أَنْ يَحتَرموا مَفَاهيمي، حَول المَرْجَلَة والشَّجَاعَة، التي سأَصوغ بَعضاً مِنهَا فِي هَذا المَقَال:أوَّلاً: المَرْجَلَة -فِي...
يوميات للمشَّائين غير المتشائمين!
أُحَاول أَنْ أُفشِي بَين الأَحبَاب والأَصدِقَاء؛ ثَقَافة المَشي، ولَو كَانَت تَنتَقل بالعَدوَى، لكُنتُ مِن الفَرحين بحَمل فَيروسهَا، ونَشره بَين النَّاس أَجمَعين.. ولَعلَّ هَذه اليَوميَّات تَنشر بَعض العَدوَى:(الأحد): يَقول أَحدُ العَاشِقين مُتغزِّلاً فِي حَبيبتهِ: (الحُبُّ هو أَنْ تُشَاركيني فِي المَشي، دُون أَنْ تَسأَلي عَن الوَقت، وتُؤجِّلي أَلَم...
التمسُّك والتعلُّق بفوائد التدفق!!
تَكلَّمنَا أَكثَر مِن مَرَّة عَن صِفَات المُبدعين، وكُنَّا فِي كُلِّ مَرَّة؛ نَتنَاول صِفة مَع الشَّرح لَهَا وإعطَاء الأَمثِلَة، واليَوم، جَاء دور الكَلَام عَن صِفَة، هي مِن أَبرَز صِفَات المُبدعين، وأَعنِي بِهَا التَّدفُّق..!وإذَا أَردنَا تَعريف التَّدفُّق، فهو حَالة مِن حَالَات نِسيَان الذَّات، والانغِمَاس فِي عَملٍ؛ يَسحبك مِن...
الأعمال المنزلية.. من الرياضات الذكية
هُنَاك سُؤال أَطرَحه دَائِماً عَلَى نَفسِي، وهو: لِمَاذَا لَا نَعتبر الأَعمَال المَنزليَّة، و»تَرفيع» الغُرَف -كَمَا يَقُولُون-، وصيَانة المَطبَخ، وإعدَاد الطَّعَام، جُزءاً مِن الرِّيَاضَة..؟!هَذا السُّؤَال بَحثتُ عَن إجَابته؛ لمُدّة رُبع قَرن، ولَم أَجِد الإجَابَة إلَّا فِي 2007، حِينَ نَشَرَت جَامعة هارفرد عَبر مَجلّتها Psychological Science دِرَاسَة، تَتبَّعت...
لن يُسامحك المُتعَال.. إذا لم تتعامَل مع عباده باعتدال!
للتَّسَامُح تَعرِيفَات كَثيرَة، ومِن الصَّعْب حَصرهَا فِي هَذه الزَّاوية؛ التي لَا تَستَوعب أَكثَر مِن 300 كَلِمَة، لِذَلك سأَقتَصر عَلَى أَهمِّ التَّعريفَات، التي تُفيد القَارئ، وتُعطيه فِكرَة كَامِلَة عَن فَضيلة التَّسَامُح..!لقَد ذَكر فَريق البَاحثين؛ الذين ألَّفوا كِتَاب: «التَّسَامُح- النَّظريَّة والبَحث والمُمَارَسَة»، أَنَّ تَعريف التَّسَامُح عِند إينريت Enright...
 د.أحمد عبدالرحمن العرفج
X