author

Logo
صحيفة يومية تصدر عن مؤسسة المدينة للصحافة والنشر
د. محمد سالم الغامدي
هل ضمرت قيم ومبادئ مجتمعاتنا الإسلامية؟!
بعث الله سبحانه نبينا صلَّـى الله عليه وسلم؛ ليُبلِّغ رسالة السماء؛ لإقامة العدل والمساواة والتكافل بين البشر، فشرع العبادات بكل صورها، لتُعزِّز القِيَم الفاضلة والسلوكيات القويمة، وحددت آيات الكتاب الكريم كل ذلك حسب المكان والزمان والكيفية، حتى اكتملت صورة ذلك الأنموذج الرباني للمجتمع الفاضل في شخصية...
مُبلِّغاً ورحمة.. ومُبشِّراً ونذيراً
بعث الله سبحانه وتعالى محمدا -صلَّى الله عليه وسلم- خير البرية ومنقذ البشرية، واختاره واصطفاه ليكون خاتم الأنبياء والمرسلين، وليكون مُبشِّراً ونذيراً للعالمين.. قال تعالى: (وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا كَافَّةً لِّلنَّاسِ بَشِيرًا وَنَذِيرًا)، واختاره الله ليكون رحمةً للعالمين.. قال تعالى: (وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِّلْعَالَمِينَ)، وقال تعالى:...
من هم أهل السنة والجماعة؟!
لاشك بأن الكثير من المفاهيم الشرعية التي أشيع تداولها، لا يعلم الكثيرون من متداوليها أصلها، ولا يُحدِّدون مفهومًا دقيقًا لها، بل إن البعض يرى أن الخوض فيها أمر غير مُحبَّب شرعًا، ولعلنا في هذه المقالة نطرح أحد تلك المفاهيم، وهو مفهوم: (أهل السنة والجماعة)، ونطرح ما...
من هم المسلمون والمؤمنون.. والمجرمون؟! (2)
تكملة للمقال السابق، نستطيع القول إن كل مؤمن مسلم، لكن ليس كل مسلم مؤمناً، وأن الإيمان له دلالات لابد من تحققها مثل: إقامة الصلاة وإيتاء الزكاة وصيام رمضان، وطاعة الرسول -صلى الله عليه وسلم- كما في قوله تعالى: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا...
من هم المسلمون والمؤمنون.. والمجرمون؟ (1)
يخطئ الكثير في تحديد مَن هم المسلمون ومَن هم المؤمنون، ومَن هم المجرمون، ولعل ذلك الخطأ قد نبع من التبعية الفكرية شبه المطلقة في تناول معنى تلك المفاهيم، ومَن هم المشمولون بها من البشر دون الرجوع إلى مضامين التنزيل الحكيم، وتحديده صراحة لمن تشملهم تلك التسميات،...
إلى مقاومي التغيير!!
منذ تأسيس مملكتنا الحبيبة في عهد المغفور له- بإذن الله- الملك عبدالعزيز -طيب الله ثراه-، وفي مجتمعنا فئة لا همّ لها إلا مقاومة التغيير، الناتج حتميًا عن الاندماج الذي حدث لمجتمعنا مع العالم المحيط بكل مُتغيِّراته المادية والمعرفية والفكرية، ولو تتبَّعنا المنطلقات، التي يستند عليها الكثير...
رؤيتنا.. وبناء الإنسان
ونحن نعيش بدايات رؤيتنا الطموحة 2030، والتي أرى أن محور الاقتصاد قد احتل الحيز الأكبر من خلال تطوير وتنويع مصادر الدخل وتوجيه الموارد وفق سياسات وأنظمة ضابطة، وتكثيف عمليات المتابعة والمحاسبة لممارسات الفساد، وهذا أمر في غاية الأهمية لتنمية المكان.. وبما أن التعليم يُعدُّ الركن الأساس...
واتجهنا للمستقبل.. وسننتج
عبر عقود زمنية مضت كان أغلب اتجاهنا للماضي من خلال التفاخر والاقتداء به، حتى ارتقى الكثير من ذلك الى مرتبة التقديس للأماكن والأحداث الضاربة في جذور التاريخ، والمبالغة في اجترار تلك الأحداث الماضوية التي مر على معظمها قرون طويلة للتفاخر بها أمام الغير، أو للاختباء خلفها...
توعية المواطن وتثقيفه
لا شك أن وعي المواطن وثقافته بكل ما يدور حوله من أحداث ذات علاقة به، وبكل ما له من حقوقٍ وواجبات تجاه المؤسسات ذات العلاقة بتفاعله اليومي والشهري والسنوي معها، يُعدُّ صورة حضارية تسلكها كل الدول المتقدمة، كمرآةٍ تعكس الصورة الحضارية للمواطن أمام الشعوب الأخرى، لذا...
وفاءً للمتقاعدين
تحرص الجهات المختصة في دول العالم الأول على مضاعفة الرعاية لموظفيها بعد إحالتهم للتقاعد، كونهم أفنوا جُل أعمارهم وقدَّموا كل ما يملكون من معارفٍ ومهارات لخدمة شعوبهم وأوطانهم؛ إبان وجودهم على رأس العمل، كوفاء لهم وتقدير لكل الأعمال الجليلة التي قدّموها، ولاشك بأن هذا الأمر يُعدُّ...
 د. محمد سالم الغامدي