اكتسب معرض مختارات عربية الذي درج أتيليه جدة للفنون على استضافته سنويًا صيتًا واسعًا، بما جعل منه حلمًا يراود التشكيليين للمشاركة فيه، نظرًا لتنوع التجارب الفنية العربية التي تعرض فيه، ومشاركة الأسماء البارزة في المحيط العربي مقدمة أحدث تجاربها الفنية المواكبة للتطور في هذا المجال.. وتمثل خطوة المشاركة فيه محل اعتزاز لمن يشارك فيه.

وشهدت دورة هذا العام من المعرض مشاركة الفنانة التشكيلية السعودية سميرة الأهدل التي تحدثت عن المعرض وتجربتها فيه بقولها: هذا المعرض يعد من أهم المعارض السنوية التي تقام بصالات جدة الفنية، ولهذا فمشاركتي فيه هذا العام تمثل إضافة لي حقيقية في مسيرتي، حيث كان لي شرف المشاركة في هذا المعرض المميز والحدث السنوي المهم الذي يجمع أسماء كبيرة من رواد الفن التشكيلي في العالم العربي وفي السعودية ومصر بشكل خاص، فقد احتوى المعرض مجموعة رائعة من الأعمال التي يميزها التنوع وتعدد الأساليب والمدارس المختلفة، ممثلة في أعمال فنانين مبدعين وجدت الثناء من كل زوار المعرض.

وتضيف الأهدل: وبالنسبة لي كفنانة فأنا أتابع هذا المعرض سنويًا وأزوره خلال فترة إقامته مرات عديدة لأنه مدرسة تجمع تجارب فنية رائعة ومميزة تزيد من خبرتي التشكيلية وتصقلها، والمعرض المقام هذه السنة جمع أعمال من أروع ما شاهدت لفنانين مميزين جدًا، وهذا ما زادني شرفًا بأن يوضع عمل لي مع هذه الأسماء الكبيرة التي أتشرف بها كثيرًا، وأتمنى من الجهات المهتمة بالفن التشكيلي أن تقيم مثل هذه المعارض التي تتيح للفنانين الالتقاء والمشاركة بأسلوب راقٍ وجميل ليصبح لدينا معارض مميزة بنفس هذا المستوى الكبير. فأنا أجد أن اجتماع الفنانين في مثل هذه المناسبات هو من أسباب التواصل الفني الذي يزيد من إنتاج الساحة التشكيلية ويثريها بكل ما هو مميز ومنفرد وأيضًا حتى يكون سببًا لزيادة الثقافة الفنية والبصرية والارتقاء بالذوق العام وستصبح لدينا أهم المعارض على المستوى الدولي، وأقدم جزيل شكري وإمتناني للأستاذ هشام قنديل والفنان فهد الحجيلان ولأتيليه جدة للفنون والفنان القدير طه صبان وكل القائمين على نجاح هذا المعرض.