وسط حضور نسائي ضعيف لم يتجاوز الـ 20 سيدة، عُرضت مساء أمس الأول المسرحية الكوميدية النسائية "هالة وهلالة" على مسرح الشربتلي بالنادي الأدبي بجدة، بمشاركة الفنانات ليلى السلمان وشعاع توفيق وغزلان وهبة عبدالعزيز، وغابت الممثلة سارة الجابر وهي إحدى بطلات العرض.
انطلقت أحداث المسرحية عند الساعة التاسعة والنصف بأربعة فصول متنوعة تخللتها الكثير من مقاطع الأصوات الغنائية والمشاهد الاستعراضية، واستعرض المشهد الأول معاناة الشقيقتين (هالة وهلالة) في منزلهما المتواضع وحياتهما المعيشية الصعبة، ثم بدأ المشهد الثاني بوصول إحدى الشقيقتين لفكرة تساعدهما على تحسين أوضاعهم المادية بأقل مجهود من خلال إنشاء مكتبهم الخاص بالمنزل واستدراج السيدات إليه بقصد مشاركتهن في عمل مشروع تجاري ضخم يدر عليهن الملايين مستقبل، ومن ثم كان المشهد الثالث الذي شهد مشاركة الممثلة هبة عبدالعزيز والتي تساءلت عن المشروع ورأس المال القائم عليه وفي ظل ارتباك الشقيقتين وعدم معرفتهما بتفاصيل أسئلتها تغادرهما على أن تعود إليهما مجددًا، حينها كان المشهد الأخير بالقبض على الشقيقتين من قبل أفراد الشرطة والتي كانت الممثلة هبة عبدالعزيز من ضمنهم.
ليلى: أتمنى حضورا أكبر
وفي تصريح خاص لـ "المدينة" قالت الممثلة ليلى السلمان: أعتدنا في أول يوم بشكل عام عدم حضور جمهور كثير وأجد أن السبب قد يكون لأن النادي الأدبي بجدة يقدم على مسرحه مسرحيات نسائية من قبل فهذه أول مسرحية نسائية كما ذكر لي البعض، فمن الممكن أن الناس لا تعرف موقعه إلى جانب كونها أول مسرحية تشارك في تنظيمها أمانة جدة للنساء كما وردني، واتمنى أن يكون الحضور أكبر اليوم. وأضافت: رسالة المسرحية هي عن أن الاحتيال لا يدوم والإنسان لابد أن يقتنع بما كتبه الله له وهذا لا يمنع أن تكون لديه أحلام تقوده لمستقبله ولكن لكي يصل لابد أن يسير على الطريق الصحيح مبتعدًا عن طرق النصب، وكما نعرف نهاية النصّاب السجن طبعًا.
وعن انطباعها عن المسرح النسائي الخاص، قالت السلمان: مسرحية "هالة وهلالة" لم تكن المسرحية النسائية الأولى التي أشارك بل هي خامس أو سادس مسرحية نسائية أقدمها وكان أغلبها في مدينة الرياض ولكن "هالة وهلالة" أول مسرحية أقدمها في مدينة جدة، وقد كانت لي مشاركات سابقة في مسلسلات الدراما فيها، ومن خلال مشاركتي في المسرحية أتيحت لي فرصة الحضور إلى جدة ومعرفة أهلها عن القرب والذين يتميّزون بالمرح والبشاشة وأتمنى أن أكون عند حسن ظنهم.
وعن جديدها المقبل، قالت الفنانة ليلى السلمان: بعد نهاية عرض مسرحية "هالة وهلالة" في جدة استعد لاستكمال مشاهد مسلسل "السلطانة" في الرياض والذي لم يتم الانتهاء منه إلى الآن.
غزلان: مسرحية هادفة
كما تحدثت لـ "المدينة" الفنانة غزلان عن دورها في المسرحية، فقالت: المسرحية هادفة وتسعى لتوعية أفراد المجتمع بأمور النصب والاحتيال التي تنتهجها بعض المكاتب الوهمية، وأنا اعتبر مشاركتي بها إضافة جديدة لعملي المسرحي. وحول قلة الحضور النسائي في اليوم الأول، قالت: كان الحضور قليلًا لأن "هالة وهلالة" أول مسرحية نسائية تقام في جدة وأتوقع توافد الحضور.
آراء الحاضرات
"المدينة" استطلعت آراء بعض السيدات الحاضرات عن عرض اليوم الأول، فقالت الأستاذة ثريا بيلا (مساعد إداري بأمانة العاصمة المقدسة): المسرحية هادفة بشكل عام وطرحت موضوعًا هامًا تدور أحداثه حول النصب والاحتيال على السيدات وهي في الحقيقة لفتة ومشاركة جميلة من أمانة محافظة جدة بالمشاركة في عيد هذا العام بهذه المسرحية ونتمنى في الأعوام المقبلة أن يكون الحضور أكبر ومشجعا للممثلات.
وبدورها قالت السيدة وفاء صيرفي: مسرحية "هالة وهلالة" أول مسرحية نسائية تقام على مسرح النادي الأدبي بجدة وقد اهتممت بحضورها لمتابعتها ووجدتها رائعة والفكرة التي تعرضها جميلة، إلى جانب ما تقدمه المسرحية النسائية من خصوصية جميلة للسيدات وذلك ليتمكّن من الاستمتاع بالعيد وبرامجه الاحتفالية. وعن الحضور النسائي قالت: أتوقع أن عدم معرفة المكان سبب أوليّ لتغيّب السيدات وذلك لأن الإعلانات للمسرحية كانت غير كافية بشكل عام.
كما قالت روبا المروعي: المسرحية هادفة وممتعة وفكرة مسرح نسائي فكرة مميزة جدًا وبالرغم من قلة الحضور في يومها الأول إلا أنني أتوقع الإقبال في الأيام المتبقية لها.
وتضيف على حديثها فرح الحربي والتي قالت: مسرحية "هالة وهلالة" أول مسرحية نسائية تقام في النادي الأدبي ووجدتها مسرحية جميلة بفكرتها متواضعة بمحتوياتها وذلك من جانب الديكور البسيط والذي لم يتغيّر كثيرًا ولم يُشعرنا بانتقال الشقيقتين من منزلهما إلى مكتبهما ومن ثمّ إلى السجن، وأودّ أن أشير إلى نقطة هامة وهي أن قلة بطلات العمل ساهم في غياب واقعية المشاهد وذلك لتكرار أدوار بعض الممثلات بخلاف الشقيقتين (هالة وهلالة).
وأخيرًا تحدثت لـ "المدينة" وفاء عبدالله، وسهير سالم، وهما من المشاركات في تنظيم المسرحية، فقالتا: الفتيات المشاركات في تنظيم المسرحية قرابة الثماني مشاركات ولم نجد خلال تنظيم اليوم الأول أي صعوبات فقد كان يومًا ممتعًا بشكل عام.
اليوم العرض الأخير
الجدير بالذكر أن مسرحية "هالة وهلالة" من تأليف وإخراج مهدي البقمي، والمخرج المنفذ سحر جابر، وتهدف إلى مناقشة قضايا الاحتيال والنصب لدى السيدات في استعراض لقصة شقيقتين تقومان بعمل مشروع وهمي تجاري واستدراج النساء إليه عبر الإعلانات الوهمية عن طريق الإنترنت لتدور أحداث القصة وسط قالب كوميدي حتى اختتم العرض بالقبض عليهما من قبل أفراد الشرطة.
هذا وسيكون اليوم الأربعاء آخر عروض المسرحية على مسرح النادي الأدبي بجدة.