حفزت 5 حرائق نشبت في المناطق الصناعية بمحافظة جدة الدفاع المدني للتحرك عاجلًا لإغلاق الورش المخالفة، واتخاذ موقف أكثر صرامة حيال العاملين فيها، وعزا المدني السبب فى اشتعال الحرائق إلى تجاهل العمالة لشروط السلامة - رغم توفرها داخل الورش - كتنفيذ أعمال اللحام وسط منجرة خشب، مما يجعل الشرار يتفاعل مع بقايا الخشب لتتكون الحرائق. وكانت الحرائق الخمس قد تعامل معها الدفاع المدني فقام بتحويل اثنين منها إلى شرطة جدة لوجود شبهة جنائية فيها، واثنين بسبب اللحام الخاطئ، واحدة ما زال التحقيق فيها مستمرًا حتى اللحظة ولم تتبين الأسباب حتى اللحظة.. المدينة تابعت الحرائق الخمس ووقفت على مرئيات المواطنين وجهود الدفاع المدني.



العمالة المخالفة

المواطن عبدالعزيز الجهني: ما يحدث من حرائق متكررة في المنطقة الصناعية نتيجة كثرة العمالة الوافدة هناك سواء كانت تلك العمالة نظامية أو مخالفة، مبينًا أن وجود العمالة المخالفة وغير المدربة ساهم بشكل فعال في كثرة الحرائق وعدم إبعاد النار عن مسببات الحريق وتنفيذ عمليات اللحام بدون خبرة في هذا المجال مما يسبب الشرارة الأولى لبدء اشتعال الحرائق، وقال: عندما تمر في المنطقة الصناعية تجد العمالة تستخدم أنابيب الأكسجين بكثرة، لتنفيذ عمليات اللحام، التي تتسبب في الحرائق في تلك المنطقة.



لا جدار فاصل

فالح القحطاني أوضح أن وجود الورش بجوار بعضها البعض ولا يفصل بينهما إلا جدار عادي جدًا يسبب في انتشار الحرائق بينها بسرعة حتى مع وجود المكافحة بالمياه من قبل رجال الدفاع المدني منوهًا أن هذه الجدران عادية جدًا بسقف مصنوع من الزنك الخفيف والذي يسقط فورًا فور نشوب حريق، وطالب القحطاني الجهات المعنية بإزالة هذه الورش ونقلها إلى مجمعات يتم تنفيذها ومتابعتها من قبل الدولة والجهات المعنية وتتوفر فيها جميع وسائل السلامة وخصوصًا مرشات المياه الأتوماتيكية التي تعمل فور وجود دخان وحرارة في الموقع، أو عدم إعطاء رخص وتصاريح للورش الا بعد تدريب العمالة على كيفية إطفاء الحرائق فور اشتعالها.



السيارات الخربة

فهد العتيبي قال ان تكدس السيارات الخربة قد تكون إحدى المشكلات التي تتسبب بالحرائق في المنطقة الصناعية منوهًا بأن قرار محافظ جدة الأخير بتكوين لجنة لإزالة تلك السيارات ساهم وبشكل فعال في تخفيف نسبة تلك السيارات الا أنها ما تزال موجودة وتحترق في بعض الأحيان وقد ينتقل الحريق إلى الورش الموجودة بجوار السيارة المحترقة. وشاركه عشوان العتيبي مؤكدا عدم وجود جولات ميدانية على الورش من قبل الجهات المعنية ساهم بكثرة الحرائق في المنطقة لعدم توفر أبسط وسائل السلامة، حتى طفايات الحريق التي تعتبر من أبسط وسائل السلامة غير موجودة ولو كانت موجودة تكون بصلاحية منتهية.



جهل العمالة

خان محمد خان عامل في ورشة حدادة قال يوجد عدد كبير من العمالة غير مؤهلة للعمل الذي تعمله، وعلى سبيل المثال تجد نجارًا هو في الأساس مبلط، أو ميكانيكي وهو سباك وهكذا الأمر في المنطقة الصناعية، بالاضافة إلى أن بعض المهن يعتبرونها سهلة ويعملون بها ومن هذه المهن «اللحام» مما ينشئ الحرائق في الورش وتتاثر معه الورش المجاورة وقال سعيد محمد بارشوما عامل في ورشة ميكانيكا سيارات الورش متلاصقة بجوار بعضها البعض وإذا نشب حريق في واحدة تتأثر الورشة التي بجوارها وهكذا حتى لو لم يصلها الحريق قد يصلها الدخان ورائحة الحريق مما يعطل العمل في هذه الورش والسبب أنها بجوار المحترقة. في حين بين عبدالغفور عفور انه يجب على العمالة في أي مكان الانتباه جيدًا أثناء العمل لعدم وقوع حوادث نهائيًا خصوصًا داخل الورش منوهًا بأن كثيرا جدا من العمال جاهلون بالعمل ويجربون في سيارات الزبائن وأعمالهم حتى يتعلموا وهذا الأمر قد يسبب الحوادث الكبيرة التي قد يذهب ضحيتها أنفس.



شرارة بسيطة

عبدالمحسن الغامدي قال ان الحريق ينشأ من أصغر الشرر وبدايته تكون بسيطة جدًا وإن لم يتم مكافحته ينتقل بسرعة كبيرة إلى أي شيء يمكن أن يحترق ومن هنا يتحول الشرر الصغير إلى حريق كبير يكلف الدولة الملايين في بعض الأحيان منوهًا بأن تدريب العمالة التي تعمل في أي قطاع على إطفاء الحرائق أحد أهم الأسباب في القضاء على الحرائق من صغرها وعدم تطورها، بالاضافة إلى أنه يجب على الدفاع المدني إلزام أصحاب الورش بتركيب منظومة متكاملة أتوماتيكية لإطفاء الحرائق التي تعمل مع الدخان وعند نشوء الحريق تعمل على إطفائه قبل تطوره وقال: ما فائدة توفر أدوات السلامة إن لم تستطع العمالة استخدامها في الوقت والمكان المناسبين لها، مبينًا أن الحل الوحيد هو إزالة الورش وإعادة تصميمها في مكان آخر توفر أدوات السلامة فيها خاصة الجدران الأسمنتية والأسقف التي تسبب انتقال الحريق.



حدوث الحرائق

وقال إن أهم الأسباب التي تؤدي إلى حدوث الحرائق، الجهل والإهمال واللا مبالاة والتخريب، التخزين السيئ والخطر للمواد القابلة للاشتعال أو الانفجار تشبع مكان العمل بالأبخرة والغازات والأتربة القابلة للاشتعال في وجود سوء التهوية حدوث شرر أو ارتفاع غير عادي في درجة الحرارة نتيجة الاحتكاك في الأجزاء الميكانيكية، الاعطال الكهربائية أو وجود مواد سهلة الاشتعال بالقرب من أجهزة كهربائية تستخدم لأغراض التسخين، العبث وإشعال النار بالقرب من الأماكن الخطرة أو بحسن النية أو رمي بقايا السجائر وترك المهملات والفضلات القابلة للاشتعال بمنطقة التصنيع والتي تشتعل ذاتيًا بوجود الحرارة، وجود النفايات السائلة والزيوت القابلة للاشتعال على أرضيات منطقة التصنيع.أما عن التماس الكهربائي هو حدوث قصر في الدارة الكهربائية يؤدي إلى مرور تيار عالٍ يرفع درجة حرارة الموصلات. أما سبب حدوث الحريق فهو إما حدوث شرارة أو شدة ارتفاع درجة حرارة الموصل، والوقاية هي بتركيب نظام حماية كهربائي (قاطع حماية) واستبدال الوصلات الرديئة بأخرى جيدة واحتواء المنشأة أو البيت على نظام جيد.