يرعى صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن ناصر بن عبدالعزيز ال سعود فعاليات اليوم العالمي للإعاقة 2014م بمحافظة جدة، والذي ينظمه مركز الملك عبدالله بن عبدالعزيز للمعاقين بمشاركة مبادرة سواعد الوطن للتنمية المستدامة، التى يترأسها أحمد العبيكان إيمانا منها بدور المبادرة في دعم هذا العمل المجتمعي.

وأعلن العضو المنتدب لسواعد الوطن المستشار عبدالعزيز عبدالغفور الانديجاني أن سواعد الوطن ستطلق أول برنامج لدعم الأطفال المبدعين من ذوي الاحتياجات الخاصة، وفق توجيه رئيس مجلس الإدارة، وسوف تضع المبادرة آلية لعقد مذكرة تفاهم بين المبادرة ومركز المعاقين يتم من خلاله دعم الأطفال المبدعين من ذوي الاحتياجات الخاصة والإعلان عن جائزة أصحاب العزيمة والإرادة والتحدي واختيار الفائز ليتم تكريمه في حفل سيقام بهذه المناسبة.

وأضاف: إن على رجال الأعمال عدم الاكتفاء بالمساهمة في مراكز تدريب وتأهيل ذوي الاحتياجات الخاصة، وإنما ينبغي على كل من يندرج اسمه تحت وصف (مليونير) المبادرة بإنشاء مركز كامل لخدمة هذه الفئة».

وشدد رئيس مجلس إدارة مبادرة سواعد الوطن للتنمية المستدامة أحمد العبيكان أن الأطفال المعاقين من ذوي الاحتياجات الخاصة جزء هام لا يتجزأ من المجتمع شأنهم شأن الأسوياء، وينبغي أن تتضافر جهود المؤسسات الحكومية والخاصة والأفراد لدمجها في المجتمع للاستفادة من مواهبهم وإبراز طاقاتهم وإبداعاتهم وكشف العبيكان عن وجود نحو 150 ألف معاق في مدينة جدة، من بينهم 7 آلاف فقط مستفيدون من خدمات مراكز تدريب وتأهيل ذوي الاحتياجات الخاصة البالغ عددها نحو 27 مركزا.

وأفاد نائب رئيس مجلس إدارة مبادرة السواعد عبدالقادر باعشن بعدم وجود إحصاءات دقيقة حول أعداد المعاقين في السعودية وتصنيف إعاقاتهم بشكل دقيق، مشيرا في الوقت نفسه إلى وجود حالات إعاقة في المراكز تحتاج إلى مدرب مستقل لكل واحدة منها.

ودعا رجال الأعمال إلى دعم كل برامج الإعاقة وبشكل مميز وقوي في إطار الرسالة الإنسانية التي يقوم بها القطاع الخاص، وقال باعشن إن بعض الدراسات تشير إلى وجود ما يقارب 1,5 مليون معاق بالسعودية، وتقدر نسبة مستوى الإعاقة في المملكة في حدود 7%، وهي نسبة طبيعية مقارنة بالمعدل الدولي لمستوى الإعاقات في المجتمع الذي يصل إلى 10%.