برقت فكرة إنشاء كيان يلم شتات فناني ومبدعي منطقة القطيف في مخيلة الفنان التشكيلي عبدالعظيم الضامن منذ أكثر من عقدين من الزمان؛ حين استشعر عدم وجود أي تنظيم يجمع هذا الشتات، ويوحّد الجهود المبعثرة، فشرع في تأسيس «جماعة مركز إبداع للفنون»، واضعًا نصب عينه تحقيق ثلاثة أهداف رئيسة من خلال هذه الجماعة، تتمثل في: الارتقاء بالوعي الاجتماعي في منطقة القطيف، وإشاعة روح الثقافة بين المبدعين والمهتمين في المجتمع، مع تنمية شباب القطيف ودعمهم للوصول للساحة الثقافية الفنية.. وبالفعل تم للضامن ما أراد من إنشاء المركز الذي بدأ نشاطه في العام 1415هـ، أي قبل (21) عامًا بالتحديد، مقدمًا العديد من النشاطات المختلفة، ثم تقدم المركز خطوة تطويرية أخرى عندما أنشأ مرسم إبداع لتدريب الموهوبين في العام 1417هـ الذي حمل على عاتقه تنظيم العديد من المعارض الجماعية والشخصية، التي تزيد عن الـ(150) معرضًا، كما أصدر أكثر من (220) مطبوعة، رغم قلة الدعم المادي للمركز، وعدم وجود القاعة المناسبة للعرض، إلا أن المركز واصل برامجه التنموية للمبدعين الشباب الطموحين، كما استضاف معارض محلية وعربية متنوعة ومختلفة. ومن أهم المعارض التي نظمها المركز: مهرجان الإبداع لفنانين المنطقة الشرقية في مجمع الواحة ومجمع الحياة بلازا بالدمام، ومعرض إبداع الغد بمجمع الجمعة سنتر بالخبر.
ومع تزايد اهتمام المجتمع بأبنائهم الموهوبين أدرك المركز بأهمية رعاية الواعدين، بإبراز الوجوه الشابة في الفنون التشكيلية في المنطقة، فشرع في تنظيم مسابقة للواعدين والواعدات سنويًا، لاكتشاف الوجوه الجديدة في الفنون وذلك منذ العام 2002م. ويتواصل نشاط جماعة إبداع للفنون بالقطيف حاليًا، مقدمًا عدة مناشط عبر جماعة ملتقى إبداع الثقافي من أهمها: منتدى إبداع الثقافي، الذي بدأ منذ العام 2007م، ويقام مرة في كل شهر، وهناك جائزة إبداع للشباب التي انطلقت منذ العام 2002م، وما زال وهجها مستمرًا، ثم ملتقى تواصل الثقافي، الذي ابتدأ منذ العام 2008م بهدف التواصل مع شعوب العالم فضلاً عن ملتقى المحبة والسلام الذي انطلق في العام 2005م بغية نشر ثقافة المحبة والسلام.