كشفت نتائج دراسة حديثة أجراها المركز الوطني لأبحاث الشباب في جامعة الملك سعود لمعرفة ملامح شخصية الشباب والفتيات السعوديين من خلال 32 سِمة إنسانية متنوعة، عن أن 90 % منهم يحرصون على اتمام واجبات الحياة اليومية بنشاط وحيوية، والعمل لأوقات طويلة، بينما أظهرت في سمات أخرى أن 78% منهم يحبون مساعدة الآخرين، والتعبير عن مشاعر الامتنان للجميع.
وطُبقت الدراسة حسبما أفاد الأمين العام للمركز الدكتور عبدالله بن سعد الجاسر، على عينة عشوائية مكونة من 6156 شابًا وفتاة، تتراوح أعمارهم من سن 15 إلى 29 عامًا، وذلك ضمن النطاق الجغرافي الشامل للمملكة بمناطقها الإدارية الـ13.
وأوضح أن ارتفاع نسبة حب مساعدة الآخرين لدى الشباب والفتيات السعوديين يوضح بجلاء مدى ترسخ هذا السلوك الحسن فيهم وجدانيًا وسلوكيًا، الأمر الذي تنعكس نتائجه إيجابًا - بإذن الله - على زيادة ترابط النسيج الاجتماعي، ويؤكد من جهة أخرى على تعزيز التناسق والتوافق الاجتماعي في المملكة، منوها في ذلك الصدد إلى أهمية دور الأسرة في تربية الشباب على هذا السلوك.
وبقي الحديث هنا، أن الإنسان هو أثمن عنصر في الحضارة البشرية، ولا قيمة للحضارة البشرية بدونه، بوصفه بانيها، وساقيها، والساعي لتنميتها - بحسب قول - معالي عضو هيئة كبار العلماء الشيخ الدكتور عبدالله بن عبدالمحسن التركي، في حين أن شبابنا وفتياتنا هم من يعوّل عليهم في بناء حاضر الوطن ومستقبله - بإذن الله، وللتعليم دور أساسي في المحافظة على هذه الطاقات النفيسة، وتنميتها، وتزكيتها وإعلاؤها، بجانب دور الأسرة، والمجتمع، ومؤسساته المدنية.