دعا سماحة المفتي العام للمملكة العربية السعودية رئيس هيئة كبار العلماء وإدارة البحوث العلمية والإفتاء الشيخ عبدالعزيز بن عبدالله آل الشيخ المؤسسات الأهلية والبنوك ورجال الأعمال إلى التبرع من أموالهم عبر صندوق يدعم المجاهدين والمرابطين على الحد الجنوبي ويسدد ديونهم ويتلمس احتياجهم امتدادًا لدعم الدولة الكبير لهم ومساندتها وشد أزرها في ذلك، مؤكدًا أن الجهاد بالمال أعظم من الجهاد بالنفس، كما دعا الجامعات السعودية أن تقتدي بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية في قبول أبناء الشهداء دون قيد أو شرط، شاكرًا هذه المبادرة للجامعة. جاء ذلك في حديث لسماحته اليوم عبر برنامجه الأسبوعي «ينابيع الفتوى» الذي تبثه إذاعة نداء الإسلام من مكة المكرمة ويعده ويقدمه يزيد الهريش.
وقال: إخواننا وجنودنا البواسل في الحد الجنوبي بذلوا جهودًا عظيمة، ضحوا بأنفسهم وبأهليهم في سبيل الله حماية بلد التوحيد والإسلام والدفاع عنه، أدوّا واجبًا كبيرًا ومهمة عظيمة نسأل الله أن يغفر لشهدائهم وأن يشفي مرضاهم ويعافي جرحاهم ويخلف على ذرياتهم بالخير والصلاح.
وزاد مفتي المملكة: لقد أثبت جنودنا ولله الحمد قوة وجهادًا في سبيل الله بالدفاع عن الدين والوطن، وطن الإسلام وبلد الحرمين من أهم بقاع العالم فلا بد من حمايتها والدفاع عنها وإبعاد كل شر عنها، فأبناؤنا جاهدوا وقاتلوا ودرِّبوا ونزلوا للميدان بقلوب مؤمنة ونفوس طيبة، بذلوا جهودًا كبيرة وعظيمة ومتواصلة تذكر فتشكر في كفاح وجهاد لكيد الأعداء من شباب مدرّب معد لهذه المهمات . وأضاف سماحته: إن على المؤسسات الأهلية على اختلافها نصيبٌ في مساندة الجنود المرابطين فيجب على رجال الأعمال الذين أعطاهم الله من الخير والنعمة ما أعطاهم أن يقفوا موقف الباذل، وأن يبذلوا من أموالهم ما يعين المرابطين على الصبر في هذه الميادين، فالدولة لم تقصر في هذا الأمر بل ساعدت ووفت وبذلت وضمدت الجراح وأنفقت الأموال لأبناء المجاهدين، لكن المؤسسات الأهلية على اختلافها من البنوك وغيرها يجب أن يكون لهم موقف مشرّف. ودعا سماحته المؤسسات الأهلية وفي مقدمتها البنوك ورجال الأعمال إلى إنشاء صندوق للتبرع من أموالهم التي منحهم الله إياها ما يكون عونًا لهؤلاء المجاهدين والشهداء وأسرهم فإننا ننعم بنعمة الأمن والاستقرار والرخاء ورغد العيش فيجيب أن نعرف قدر هذه النعمة ونحرص على حمايتها والدفاع عنها، فلهذا أطلب من إخواني الأغنياء أن يبذلوا جهودهم وينفقوا في سبيل الله، فالدولة بذلت جهدًا كبيرًا وتشكر على هذا الجهد الطيب، إلا أن الواجب علينا شد أزرها والقيام معها والمساهمة بكل ما نملك من مال أو خدمات للمرابطين. وقال سماحته: يجب علينا أن نقوم بأمر المجاهدين ما دام غيرنا في الميدان يدافع، فالجهاد بالمال جاء في القرآن أعظم من الجهاد بالنفس لأن المال يشجع ويقوي ويرفع الشدائد ويقضي ديون المجاهدين فعلينا تقوى الله في أنفسنا ومواساة إخواننا المرابطين ، وأن نسمع إن شاء الله أصواتًا مبادرة للبذل والسخاء بما يطيب نفوس المجاهدين لأن هذا عملٌ صالح ومشترك بين الجميع.
كما وجه سماحة المفتي خلال حديثه شكره لجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية التي أعلنت عن قبول أبناء الشهداء دون قيد أو شرط، مبينًا أن هذا جزء من الواجب.