عن مؤسسة علوم القرآن وتوزيع مكتبة كنوز المعرفة صدر كتاب «الأهلة - نظرة شمولية ودراسات فلكية» لمؤلفه الباحث عدنان عبدالمنعم قاضي، حيث جاء الكتاب محصلة لنصف قرن من المتابعة لأهلّة رمضان وشوّال وذي الحجة، على اعتبار أن هذه الأشهر الثلاثة ترتبط بركنين من أركان الإسلام؛ الصوم والحج. وتأتي هذه الدراسة في محاولة للإسهام في ما يثار من جدل ونقاش كل موسم حول كيفية رؤية الهلال وتحديد بداية كل شهر بدقة، وإمكانية الاعتماد على الحساب الفلكي واعتباره عاملًا يأخذ بالاعتبار في تحديد بداية شهر رمضان ونهايته، وهو الأمر الذي يتبناه الكتاب، عبر فصوله الستة، حيث يتناول الفصل الأول الظواهر الطبيعية، العلاقة بين الخلق والتشريع، وفيه يناقش المؤلف دور الظواهر الطبيعية، وسببيتها ونسبيتها واستخدامها، سائقًا الأدلة على أن الظواهر الطبيعية مجرد وسائل. أما الفصل الثاني فقد جاء بعنوان «مواقع الشمس والهلال» وما يترتب عليهما من تحديد مواقيت الصلاة، وكيف أن الشرع لم يبيِّن محددات الرؤية، ومناقشًا كذلك آلية الرؤية وتطبيقها. فيما تناول الفصل الثالث اختلاف المطالع. وأفرد الفصل الرابع لمناقشة آلية القمر في تحديد المواقيت، ورصد فيه وناقش الاقتران المركزي والاقتران السطحي وكسوف الشمس، ومتى يبدأ اليوم والشهر، والتوقيت الغروبي المنهجي والتوقيت الزوالي، وغير ذلك من الموضوعات التي ناقشها هذا الفصل، الذي تبعه بالفصل الخامس وفيه ناقش المؤلف أهلة رمضان وشوال وذي الحجة في ضوء تقويم أم القرى والحسابات الفلكية لتحديد بداية الشهر المفترض. مختتمًا بالفصل السادس الذي ناقش فيه علم الفلك والتنجيم.
وقد وجد الكتاب الإشادة من قبل العديد من الشخصيات، حيث أورد المؤلف في الغلاف الخارجي لكتابه كلمة صاحب السمو الملكي الأمير مقرن بن عبدالعزيز، وفيها يقول سموه: «بدون شك هذا الكتاب يثري المكتبة العربية بنظرته الفقهية الشمولية وربط ذلك بعلم الفلك وبالمعلومات الفلكية المستفيضة والأدلة الشرعية التي يعرضها بأسلوب علمي رصين وسهل».