تعقد الجمعية العمومية للجنة الاولمبية السعودية الاسبوع المقبل اجتماعين، الاول عادي و الآخر غير عادي، في أول لقاء لها بعد الانتخابات التي جرت نهاية العام الماضي وتم على ضوئها اعادة تشكيل الاتحادات الرياضية مناصفة ( 50

%بالانتخاب و50 %بالتعيين ) حيث تضم اللجنة الاولمبية في عضويتها 31 اتحادا رياضيا بالاضافة الى عدد من الشخصيات الرياضية، والاعضاء السعوديين في المنظمات الدولية والقارية، وسيتم في الاجتماع تزكية الاميرعبدالله بن مساعد رئيسا للفترة المقبلة بالتزكية وانتخاب اعضاء مجلس الادارة حيث من المتوقع ان يحتفظ كل من الامير عبدالحكيم بن مساعد، والمهندس لؤي ناظر بمنصبيهما كنوّاب للرئيس

على صعيد آخر يدشن الامير عبدالله بن مساعد نهاية الشهر الجاري برنامج اللجنة الاولمبية السعودية لتحضير المنتخبات السعودية للمشاركة في الدورات الرياضية التي ستشارك فيها المملكة خلال السنوات الاربع المقبلة بدءا من دورة الالعاب الاسلامية الرابعة المقررة في مايو المقبل في العاصمة الاذرية باكو مرورا بدورة الالعاب الاسيوية عام 2020 في الصين ثم الالعاب الاولمبية في العاصمة اليابانية طوكيو 2020، حيث تسعى اللجنة الاولمبية من خلال برنامج جرى اعداده مع الاتحادات الرياضية في ورش العام الماضي على ان تكون السعودية في المرتبة الثالثة على المستوى الاسيوي، بمشاركة فريق عمل انجليزي يديره رئيس الاتحاد الدولي لالعاب القوى الحالي سبستيان كو، ورشحت عدة منتخبات للظهور القوى في الدورات الثلاث وهي العاب القوى، الفروسية، الرماية، التايكوندو، والتي ستعطى فيها الاتحادات الاخرى فرصة لتحسين اوضاعها والظهور في الالعاب الاولمبية عام 2024 ومن قبلها الالعاب الآسيوية.

ورصدت اللجنة حوافز مالية مقدراها 100 الف ريال لكل لاعب يتأهل الى الالعاب الاولمبية و200 الف ريال لكل ميدالية تحقق على المستوى الاولمبي، ومبلغ 75 الف ريال للتاهل الاسيوي، و 100 الف ريال عن كل ميدالية، و50 الف ريال لكل ميدالية على المستوى العربي، مع حوافز للميداليات الخليجية، كما ان هناك حوافز للاتحادات نفسها بحسب البطولة واهمية الترشح.

وستعلن اللجنة عن آلية الاعداد، واستراتيجية التطوير من خلال البرامج التي ستوضع بالتعاون مع وزارة التعليم والتي ستقوم باكتشاف المواهب ورعايتهاخلال السنوات المقبلة باقامة مراكز تدريب في مختلف مناطلق المملكة، ووضع برامج للعناية بالمواهب دراسيا ورياضيا.