تنظم الجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة ملتقى خريجي الجامعات السعودية من غرب أفريقيا بجمهورية غامبيا خلال الفترة من 17-18 شوال المقبل، برعاية مدير الجامعة الدكتور حاتم بن حسن المرزوقي وبحضور رئيس المجلس الإسلامي الأعلى وإمام وخطيب القصر الجمهوري بغامبيا محمد أمين توري، وعدد من الأكاديميين ومسؤولي الشؤون الدينية والدعوية بأفريقيا وبعض خريجي الجامعات السعودية. ويشتمل الملتقى على 30 ورقة عمل وبحث علمي يقدمها باحثون ومتخصصون من خريجي الجامعات السعودية. ويبحث المتحدثون خمسة محاور من خلال خمس جلسات على مدى يومين، تستعرض جهود الخريجين في بيان مفهوم الوسطية والدعوة إليها والتحذير من التطرف وإيضاح سماحة الإسلام وتوجّه المملكة العربية السعودية المعتدل، وجهود الخريجين في مجال تنمية مجتمعاتهم المحلية مع عرض للتجارب والنماذج النّاجحة واستعراض لخبراتهم في هذا المجال، ودور الخريجــين في تنمية علاقات دولتهم مع المملكة العربية السعودية، وجهود الخريجين في مجال نشر العلم والمعرفة، وتعزيز التعاون والتّواصل بين الخريجين ونقل الخبرات فيما بينهم والتواصل مع المؤسسات التعليمية والدعوية والاجتماعية واستعراض التجارب النّاجحة في هذا المجال. ويشارك في الجلسة الأولى كل من: الدكتور يونس سانون نائب رئيس ندوة الدعاة في بوركينا فاسو، والدكتور إبراهيم صمب انجاي عميد ومدرّس للأدب والنحو في كلية الإعمار للغة العربية والدراسات الإسلامية بالسنغال رئيس قسم التعليم في المعهد الإسلامي بدكار، والدكتور أحمد رمضان جالو أمين التعليم في المركز الإسلامي للتعليم الدعوة والأبحاث في سيراليون، والدكتور عباس شمس الدين إبراهيم محاضر بجامعة العلوم التربوية ومبعوث الوزارة في غانا، والشيخ محمد أمين توري الأمين العامة للمجلس الأعلى للشؤون الإسلامية في غامبيا وإمام وخطيب القصر الجمهوري، و الدكتور فودي جغنا المدير المالي لجامعة الرئيس يحيى جامي الإسلامية في غامبيا. فيما يشارك في الجلسة الثانية من الملتقى كل من: الدكتور فوفانا آدم عميد كلية الشريعة بجامعة الفرقان الإسلامية في ساحل العاج، والدكتور تشرنو إبراهيم باه نائب أمين التعليم مدير الدراسات الإسلامية ورئيس القسم العربي في المركز الإسلامي للتعليم الدعوة والأبحاث في سيراليون، والدكتور موسى كوني مدير برنامج الدراسات العليا بجامعة الجنرال لانسانا كونتي سونفونيا في غينيا كوناكري، والدكتور أحمد عمر عبدالله مشرف دعاة الوزارة سابقا ورئيس المجلس الأعلى في غانا، والدكتور امباي بن كيبا كاه رئيس قسم الدراسات الإسلامية جامعة غامبيا.

كما يشارك في الجلسة الثالثة كل من: الدكتور تيديان ويدراوغو عضو هيئة التدريس بجامعة الهدى في بوركينا فاسو، والدكتور مصطفى توري مترجم سعادة سفير خادم الحرمين الشريفين في داكار أستاذ مساعد في القسم العربي بجامعة شيخ أنت جوب الحكومية بداكار السنغالية، والدكتور سليمان أحمد نيانغادو مدير المركز القُطْرِي الإسلامي بكسوسو في غينيا كوناكري.