دشن مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة رئيس لجنة الحج المركزية صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل، في فندق الهيلتون بجدة، ورشة عمل الحج في موسمها الثالث، والتي تأتي استعدادا لموسم حج العام الحالي 1440هـ، ويشارك فيها 200 خبير من 50 جهة. وخلال الحفل الذي حضره وزير الحج والعمرة د. محمد بنتن ووكيل إمارة مكة د. هشام بن عبدالرحمن الفالح وعدد من مديري الإدارات الحكومية والقطاع الخاص، قدّم أمير مكة الشكر والتقدير لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز ولولي عهده الأمين - حفظهما الله - ولسمو وزير الداخلية إزاء إشرافهما المباشر على كل ما من شأنه تسهيل خدمات الحجاج والمعتمرين.

وأشاد الأمير خالد الفيصل بنجاح موسم حج العام الماضي والذي تحقق بما وفرته حكومة خادم الحرمين الشريفين من إمكانات لخدمة ضيوف الرحمن، إلى جانب تضافر جهود الجميع في هذا الشأن.

وفي شأن متصل شارك نائب أمير مكة نائب رئيس لجنة الحج المركزية صاحب السمو الملكي الأمير عبدالله بن بندر في عددٍ من ورش العمل وحلقات النقاش، حيث استمع سموه لأبرز المحاور التي تتم مناقشتها في الورشة والهادفة لتعزيز الإيجابيات وتلافي الملاحظات المرصودة خلال موسم حج العام الماضي.

وأشار وزير الحج والعمرة خلال الورشة إلى أن جهود الجهات الحكومية والأهلية تتضافر لبذل أقصى الجهود ليؤدي ضيوف الرحمن مناسكهم على أكمل وجه في راحة وطمأنينة وأمن وأمان، مضيفا أن انعقاد ورشة عمل الحج السنوية في عامها الثالث يأتي بتوجيه من سمو أمير منطقة مكة المكرمة يأتي ضمانا لاستمرار تطوير منظومة عمل خدمة ضيوف الرحمن.

بدوره أوضح الدكتور الفالح أن ورش العمل تناقش 5 محاور هي النقل، الإسكان، الإعاشة، الخدمات والمرافق، الاستقبال والمغادرة إضافة لأكثر من 20 موضوعا، فيما يشارك في الورش أكثر من 200 خبير محلي من 50 جهة حكومية وأهلية لها علاقة بالحج.

وأكد الدكتور الفالح أن الورش تهدف لاستعراض ومناقشة المبادرات القابلة للتنفيذ لموسم 1440هـ لتطوير ورفع مستوى الخدمات المقدمة لضيوف الرحمن في المجالات المختلفة، وإعداد البرامج التنفيذية للمبادرات المطروحة متضمنة الجهات المسؤولة عن التنفيذ وتحديد أدوارها والجدول الزمني لذلك لموسم الحج والمواسم المقبلة.

وأشار إلى أن عقد الورش يأتي وفق توجيه أمير مكة ومتابعة نائبه بوضع الحلول لملاحظات الموسم السابق من خلال عقد ورشة عمل لبحث آليات وسبل تقديم أرقى الخدمات لضيوف الرحمن، بما يحقق تطلعات حكومة خادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين، الرامية لتطوير كل ما من شأنه خدمة حجاج بيت الله الحرام، ويوفر الأمن والراحة لهم، منذ بداية رحلتهم الإيمانية، وحتى عودتهم لأوطانهم سالمين غانمين.

ونوه الدكتور الفالح بالشراكة بين إمارة المنطقة ووزارة الحج والعمرة وبرنامج خدمة ضيوف الرحمن والتي استقطبت الخبراء.