نظمت مختصات في صعوبات التعلم، ندوة للتوعية بالصعوبات التي تواجه هذه الفئة، وذلك ضمن فعاليات اليوم العالمي للتربية الخاصة، تحت عنوان: «وعي وبناء»، وذلك للتعرف على آليات التعامل مع ذوي صعوبات التعلم.

وناقشت الندوة عددًا من المحاور منها: التعريف بذوي صعوبات التعلم، ولمحة بسيطة عن أنواع هذه الصعوبات، والمؤشرات الأولية لمعرفة المصابين بهذه الصعوبات، وكيف يمكن للأمهات أو المعلمات التعامل مع المشكلات التي يواجهها الطفل من هذه الفئة، سواء كان أكاديميًا، أم من جهة النمو، وأخيرًا الحديث عن الطفل الموهوب، الذي يعاني من عدم مجاراة أقرانه الموهوبين، لحمله خصائص ذوي الصعوبات، بالإضافة إلى خصائص الموهوبين.

وقالت دانة الحامد، المتخصصة في هذا المجال: «حاولنا بندوتنا إيصال الهدف بطريقة الدورات التدريبية، وذلك بأن دعمنا حديثنا وحواراتنا بورش، وألعاب تدريبية، وفيديو توعوي».