كشفت «المدينة» عن 12 معلومة جديدة عن الناشطة الإباحية صاحبة الشعر الأحمر التي احتضنت رهف الفتون في كندا واحتفت بوصولها وكانت صورة منى الطحاوي مع رهف قد أثارت علامات استفهام كبيرة الأمر الذي أزالت عنه المدينة اللثام ولتؤكد أن الناشطة الإباحية عمدت بتحويل القضية إلى سياسية بهدف تشويه صورة المملكة فمنى الطحاوى مدعيّة بأنها المدافعة عن حقوق النساء وتكره الرجال وتدعو لممارسة الجنس في الشوارع لإسقاط النمطية في العلاقات الإباحية.

وكانت الطحاوي قد كتبت مقالا في صفحتها الرئيسة في شهر 6 من عام 2018 إبان تنفيذ قرار السماح للمرأة بقيادة السيارة سخرته للنيل من كل الإصلاحات التي تقوم بها المملكة على وجه العموم ومايخص المرأة على وجه الخصوص ومنتقدة تأخر قرار القيادة ومحرضة السعوديات على مجتمعهم ودولتهم تحت شعار حقوقي مزيف. ومنى الطحاوي أمريكية من أصول مصرية عمرها 51 عاما وتصنف نفسها ناشطة حقوقية وصحفية وتقيم في نيويورك وتقدم نفسها أنها مسلمة ليبرالية علمانية وحصلت على الجنسية الامريكية في عام 2011م تنحصر أفكارها في الجنس والإباحية و هجومها المستمر على الحجاب معتبرة الحجاب سببا في التحرش ولها أفكار كثيرة تدور حول الجنس ونظرتها له وتستهدف حاليا من خلال حسابها في تويتر الفتيات المسلمات في كل الدول الاسلامية عامة والمملكة خاصة من خلال التحريض على رفض الانقياد للقيم والعادات والتعاليم الدينية وتدعوهن للتمرد تحت شعار الحرية فلها مقطع في تويتر تقول فيه لابد لكل السعوديات أن يحدثن ثورة ضد الاضطهاد ويأخذن رهف مثالا لهن وأن رهف رمز لهن ليكونن أحرارا وأنها وأمثال رهف تحارب من أجل حقوقهن. ويعرف عن منى الطحاوي أنها مثيرة للجدل وكانت قد اعتقلت في أمريكا بعد عام من حصولها على الجنسية في 2012 بسبب ضجة أثارتها حينما قامت بطلاء إعلان اعتبرته يحرض على المسلمين واعتقلت من شرطة نيويورك ويتضح من تداول صورة رهف معها أن رهف لم تكن قضيتها كما ادعته أنها تعرضت للعنف وإنما هو تأثر لهذه الحركات النسائية المدمرة فبعد أن وصلن لكندا طالعتنا رهف القنون من خلال حسابها في تويتر يتغريدة تؤكد فيها أنها حذفت حسابها السابق وألغته لتعرضه للتهكير حسب ادعائها. في حين رد المتابعون بأنه حذفته لإخفاء تغريداتها التي كانت تنشرها قبل هروبها وغالبيتها مسيئة وبذيئة تتعرض فيها للذات الإلهية وتدعو للانحلال والإلحاد وترفض كل الأعراف والقيم التى لا يمكن لأي مجتمع مهما كانت خلفياته الدينية أن يتخلى عنها تحت مناداة الحرية. وبدأت رهف تبث في حسابها الجديد رسائل مسمومة للفتيات تدعي أنها بدأت تشعر بالحرية والأمان وأنها خرجت من الجحيم للحياة الرائعة فأنا إنسانة في حين رد المغردون عليها بأن نهايتها ستكون مشردة في الشوارع ولعبة بأيدي أعداء الوطن ودعاة الإلحاد والفسق والإباحية وستندم على قراراتها المراهقة.

من هي منى الطحاوي

* أمريكية من أصول مصرية.

* عمرها 51 عاما.

* حصلت على الجنسية الأمريكية في عام 2011م.

* تنحصر أفكارها في هجومها المستمر على الحجاب.

* محرضة للسعوديات تحت شعار حقوقي مزيف.

* تكره الرجال.

* تدعو لممارسة الجنس في الشوارع.

* تنادي بإسقاط النمطية في العلاقات.

* ترى في الحجاب سببا في التحرش.

* لها أفكار كثيرة تدور حول الجنس.

* تحرّض على رفض الانقياد للقيم والتعاليم الدينية.

* اعتقلت في أمريكا بعد عام من حصولها على الجنسية في 2012.