تتصدر قضايا الأمن السيبراني والتطبيقات الإلكترونية، اليوم الخميس، «ملتقى المواطنة الرقمية.. نحو مجتمع إلكتروني آمن»، الذى تنظمه جامعة أم القرى في قاعة الملك عبدالعزيز التاريخية بالعابدية، وقاعة الجوهرة بالزاهر، تحت رعاية مدير الجامعة الدكتور عبدالله بن عمر بافيل.

ويهدف الملتقى إلى نشر ثقافة المواطنة الرقمية في المجتمع من خلال التربية المنزلية، والمناهج التعليمية في المدارس والجامعات، وتحديد المعايير التي يستند إليها التربويون في تنميتها، بالإضافة إلى رصد مخاطر شبكة الإنترنت وجوانبها السلبية على الأطفال.

ومن المقرر أن تقدم وكيلة عمادة التعلم الإلكتروني والتعليم عن بعد الدكتورة هناء يماني، دورة «الكائنات والمستودعات الرقمية التعليمية الآمنة: نحو جيل رقمي واعٍ»، فيما سيقدم وكيل العمادة الدكتور سلطان المطيري، دورة أخرى بعنوان: «الاستخدام الآمن للتطبيقات الإلكترونية والحماية من المخاطر».

وحث القائمون على الملتقى الجميع على الحضور والاستفادة من الدورات المقدمة، والمشاركة في جلستي النقاش «الأمن السيبراني والحماية الإلكترونية لأمن المواطن والمجتمع»، و»الثورة الرقمية وآفاق المواطنة الرقمية بين الحرية والاعتدال»، والتي سيشارك فيها نخبة من الأساتذة المتخصصين في الحاسب الآلي وتقنية المعلومات والأمن السيبراني.

من جهة أخرى أبرم مدير الجامعة الدكتورعبدالله بافيل بمكتبه مع المشرف العام على مشروع تعظيم البلد الحرام الدكتور طلال أبو النور، اتفاقية تعاون في المجالات البحثية المتعلقة بالسيرة النبوية المكية، والنوازل الفقهية في البيئة المكية، ومناسك الحج والعمرة، وجائزة مشروع البلد الحرام للبحث العلمي، بحضور نائب رئيس المجلس الفرعي لجمعية مراكز الأحياء الدكتور هاشم حريري، وعميد البحث العلمي الدكتور عبدالرحمن الأهدل.

وأكد بافيل أن الاتفاقية تأتي ضمن نطاق المسؤولية الاجتماعية للجامعة تجاه مجتمعها، مبينًا أن مشروع تعظيم البلد الحرام له دور بارز في تقديم خدماته التطوعية للحجاج والمعتمرين.