أكدت محطة «يورو نيوز» الأوروبية ارتفاع التدفقات الاستثمارية الأجنبية بسوق الأسهم السعودي إلى 7 مليارات ريال خلال الشهرين الأولين من العام الجاري.

يأتي ذلك وسط ترقب انضمام السوق إلى مؤشر فوتسى راسل الأسبوع المقبل، ومورجان ستانلى يونيو المقبل وسط توقعات بأن يؤدي الإدراج على اثنين من كبريات المؤشرات العالمية إلى استقطاب 40 إلى 50 مليار دولار من الصناديق غير النشطة. وأشار التقرير إلى زيادة في استثمارات الشركات الأمريكية الكبرى في السعودية، ومن أبرزها جنرال إليكتريك وداو كيميكال، ونقلت المحطة عن الخبير نيك ولسن رئيس الصندوق الخليجي للاستثمار قوله: «السعودية تتمتع بفرص استثمارية هائلة من أبرزها مدينة نيوم التي تقدر استثماراتها بنحو 500 مليار دولار». وأجرت المملكة سلسلة واسعة من الإصلاحات منذ عام 2014؛ من أجل تهيئة البيئة التشريعية والتنظيمية للاستثمار الأجنبي لتنويع القاعدة الإنتاجية بعيدًا عن النفط.

سوق الأسهم والإصلاحات
  1. تسوية الصفقات خلال يومي عمل.
  2. مارس 2019 الانضمام لمؤشر فوتسي راسل.
  3. يونيو 2019 الانضمام لمؤشر مورجان ستانلي.
  4. 500 مليون دولار حدًّا أدنى لأصول الشركات الأجنبية المستثمرة بالسوق.
  5. تريليونا ريال القيمة السوقية للأسهم.