شيع أمس جثمان الإعلامي سلطان الميموني محرر صحيفة "عكاظ" بالمدينة المنورة وابنه الأكبر "نواف"، اللذين توفيا إثر حادث اصطدام مروع تعرضا له هو وزوجته وأبنائهما بطريق حفر الباطن فيما أدخلت زوجته وابنه الآخر في العناية المركزة بمستشفى حفر الباطن. وأديت الصلاة على الفقيد الميموني بالمسجد النبوي الشريف، بعد صلاة الجمعة أمس، حضر مراسم التشييع جموع غفيرة من المواطنين وعدد كبير من المسؤولين والإعلاميين، ومحبي الفقيد ومتابعيه خلال مسيرته الإعلامية، ودفن في البقيع، وقد خيم الحزن على الجميع، داعين الله أن يغفر له ويرحمه.

وكان الفقيد الميموني عمل سابقاً محررا صحفياً في مكتب "المدينة" بالمدينة المنورة، قبل انتقاله إلى صحيفة "عكاظ" التي أكمل مسيرته الإعلامية فيها حتى وافاه الأجل صباح أمس.