قال مصدر في الرئاسة الفرنسية وحسب ما نقل موقع "العربين نت" أمس الثلاثاء إن أوروبا ستضطر لإعادة فرض عقوبات على إيران إذا تراجعت طهران عن أجزاء من الاتفاق النووي المبرم في عام 2015 مع الدول الكبرى. وكانت وكالة الأنباء والتلفزيون الإيرانية التابعة للدولة ذكرت أمس الاثنين، أن إيران سوف تستأنف برنامجها النووي المتوقف ردا على انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي المبرم عام 2015، لكنها أضافت أن طهران لن تنسحب من الاتفاق. وقال المصدر بالرئاسة الفرنسية "لا نريد أن تعلن طهران غدا إجراءات تخرق الاتفاق النووي لأننا كأوروبيين في هذه الحالة سنضطر لإعادة فرض العقوبات وفقا لشروط الاتفاق. لا نريد أن نقوم بذلك ونأمل ألا تتخذ طهران هذا القرار".

وتصاعدت التوترات عشية ذكرى مرور عام على انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق. وقالت وسائل الإعلام الإيرانية إن من المرجح أن تستأنف إيران أجزاء من برنامجها النووي المتوقف غدا الأربعاء لكنها لا تعتزم الانسحاب من الاتفاق نفسه. وقالت وكالة أنباء الجمهورية الإيرانية "الأربعاء ستعلن إيران قرارها بتقليص التزاماتها بموجب (الاتفاق النووي). بعد انسحاب الولايات المتحدة من جانب واحد"، وأضافت أن وزارة الخارجية ستبلغ سفراء روسيا والصين وألمانيا وفرنسا وبريطانيا كما أن روحاني سيبعث رسالة.