بدأ العمل في تفعيل مبادرة «إستراتيجية الحج الأخضر»التي ترعاها إمارة منطقة مكة؛ للتوسع في تطبيقها في موسم حج هذا العام لمواكبة أهداف رؤية المملكة 2030 ، وذلك وبإشراف مباشر لتنفيذ توجهات الدولة من قبل صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة ورئيس لجنة الحج المركزية

المبادرة التي بدأت منذ عام ١٤٣٥ وتوجت بالدعم اللوجستي الكامل من مقام إمارة منطقة مكة وتهدف للمساهمة في توفير حمايه بيئة المشاعر المقدسة بصورة آمنة للحج والحجاج والوصول لحج بدون نفايات وتشجيع العمل التطوعي وتمكين الخبرات الوطنية في المجال البيئي من خلال إشراكها في التطوير والتنمية وتمكين جمعيات المجتمع المدني في العمل الميداني لخدمة البيئة .

وبدأت الاجتماعات التنسيقية المستمرة للوقوف على التجهيزات والتدريب لفريق العمل التابع المكاتب وفريق العمل التطوعي منذ فترة وستستمر حتى نهاية الموسم مع المؤسسات المشاركة في خدمة الحجيج ، وتقوم الدكتورة ماجدة أبو راس، الأستاذ المشارك بجامعة الملك عبدالعزيز بجدة، ورئيس «بيت الخبرة استدامة للبيئة والتنمية المستدامة» أحد بيوت الخبرة البحثية والمقدمة للمبادرة، ورئيسة مجلس إدارة جمعية البيئة السعودية، وفريق العمل اليوم بعقد عدد من الاجتماعات مع رؤساء مؤسسات مطوفي حجاج بيت الله الحرام لمناقشة «إستراتيجية الحج الأخضر»التي تهدف إلى توفير حجٍ صديق للبيئة ومستدام خال من النفايات ونشر الوعي البيئي لدى ضيوف الرحمن ومنع التلوث البصري لإعطاء صورة إيجابية تضاف لإنجازات المملكة لخدمة ضيوف الرحمن .

هذه الإستراتيجية البيئية الآمنة ستكون على مدار العام تحت رعاية إمارة منطقة مكة المكرمة ودعم وشراكة إستراتيجية من قبل وزارة الحج والعمرة ووزارة الإعلام وهيئة الطيران المدني ووزارة العمل والتنمية الاجتماعية وإدارة البيئة والمياه والزراعة في منطقة مكة المكرمة ، وجمعية البيئة السعودية وسبق أن تم تطبيق إستراتيجية الحج الأخضر العام الماضي كدراسة استهلالية بنجاح تام على 16 مخيماً من مختلف الجنسيات وهو الأمر الذي أدى إلى رعايتها ودعمها من قبل الشركاء الفاعلين لخدمة ضيوف الرحمن، وسيتم تطوير هذا العمل بصورة أفضل مما كان عليه تحقيقاً للنتائج المأمولة لخدمة البيئة في المشاعر المقدسة لراحة وسلامة ضيوف الرحمن .

وقدمت الدكتورة ماجدة جزيل شكرها وتقديرها لمقام إمارة منطقة مكة المكرمة لرعايتها ودعمها لهذا المشروع الحيوي المهم ولشركاء النجاح ولكل من يهمه راحة وخدمة ضيوف بيت الله الحرام.