اثار المستوى المتردي الذي ظهر به قائد منتخبنا الوطني ياسر القحطاني حيث لم يقدم المستوى المعهود عنه في مباراته أمام منتخب سوريا و كان عبئاً كبيراً في خط هجوم الاخضر، ولم يستطع أن يستفيد مع الفرص التي سنحت له، وكان غائباً طيلة شوطي المباراة وترك البرتغالي بيسيرو مدرب المنتخب أكثر من علامة استفهام في إبقائه.