عند الذهاب إلى دول العالم الأول في أوروبا وأمريكا تُبهرك تلك المشاريع العملاقة التي تجاوزت أعمارها عدّة قرون، ولا تزال تحتفظ برونقها وإبداعها ومتانتها، بالرغم من مرورها بالكثير من المتغيِّرات الطبيعية، كالأمطار والعواصف والزلازل والحروب المدمرة، وفي جانب آخر نجد أن بعض المعالم التاريخية في مناطق مختلفة من العالم قد تجاوزت أعمارها آلاف السنين لمنجزاتٍ حضارية لأُمم سادت ثم بادت، لكن تلك المعالم من حضارات تلك الأمم لا تزال باقية وشامخة، كحضارات الإغريق والرومان والبابليين والهنود والفراعنة، والحضارات التدمرية والسومرية والأشورية... وغيرها كثير.

وأنا أستجلب من ذاكرتي أبرز تلك المعالم الباقية لتلك الحضارات، التي لا تزال شامخة حتى يومنا هذا، تلمَّستُ في مخيّلتي الحاضرة تلك المشاريع التي صرفت عليها حكومتنا الرشيدة مليارات الدولارات، لكنها لم تلبث أن تأثَّر وتهالك بعضها بغشقة مطر، أو بهبّة ريح، أو شرارة نار، فتهاوت وذبلت وتلاشت وكأنها مشاريع من ورق، ولسنا ببعيد عن العديد من الأمثلة لمشاريع عشناها وما زلنا نعيشها خلال العقود الزمنية الفائتة، والتي كانت تنادي بأعلى صوتها لتقول: حاربوا المُفسدين الغشَّاشين السارقين الذين مرّوا من هنا.

ولعلَّ الأكثر إيلاماً والأكثر وجعاً والأكثر فضحاً، أن مَن قام على تلك المشاريع، ومَن نفَّذها، ومَن تَابع مسيرتها، هم من المسلمين، الذين يقرأون كل يوم في تشريعهم -القرآن الكريم- آياتٍ تحثّهم على الأمانة والإتقان في العمل وعدم الغش، وذُكِرَ لهم في هذا الكتاب الكثير والكثير من الآيات الكريمات التي تقول إن الله سبحانه وتعالى مُبدع، أحسن كل شيء صنعاً، وأنه سبحانه بارك في المبدعين، ووعدهم بجنانه وكرمه الذي لا ينقطع، ووعد المفسدين بالعذاب العظيم والانتقام منهم، فقال سبحانه وتعالى: (صُنْعَ اللَّهِ الَّذِي أَتْقَنَ كُلَّ شَيْءٍ)، وقال تعالى: (أَلَمْ نَجْعَلِ الْأَرْضَ مِهَاداً* وَالْجِبَالَ أَوْتَاداً* وَخَلَقْنَاكُمْ أَزْوَاجاً* وَجَعَلْنَا نَوْمَكُمْ سُبَاتاً* وَجَعَلْنَا اللَّيْلَ لِبَاساً* وَجَعَلْنَا النَّهَارَ مَعَاشاً* وَبَنَيْنَا فَوْقَكُمْ سَبْعاً شِدَاداً* وَجَعَلْنَا سِرَاجاً وَهَّاجاً* وَأَنْزَلْنَا مِنَ الْمُعْصِرَاتِ مَاءً ثَجَّاجاً* لِنُخْرِجَ بِهِ حَبّاً وَنَبَاتاً* وَجَنَّاتٍ أَلْفَافاً)، وقال تعالى: (وَأَحْسِنُوا إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ).

وقال نبينا -صلى الله عليه وسلم-: (إِنَّ الله يُحِبُ إذا عَمِل أحَدُكُم عَمَلاً أنْ يُتْقِنَه)، فأين نحن مِن أوامر الله تعالى التي أمرنا بها في كتابه الكريم، وحثَّنَا فيها على الإتقان في العمل، وتأديته على أكمل وجه وأدق صنعة؟، وأين نحن مِن قول رسولنا وقدوتنا محمد -صلى الله عليه وسلم- فما نراه عند غير المسلمين في تأدية العمل وإتقانه، هو ما أمرنا به الله سبحانه، لكننا اكتفينا بترديد آياته قولاً من غير عمل، فهل نعيد النظر؟!.

والله من وراء القصد.