ثار بركان في جزيرة وايت أيلاند بنيوزيلندا، الإثنين، ما أدى إلى تصاعد أعمدة الدخان، وسط أنباء عن إصابة عدة أشخاص، فيما هرعت مروحيات إلى الجزيرة، التي تعد مقصدا سياحيا شهيرا.

وقالت رئيسة وزراء نيوزيلندا جاسيندا أرديرن، إن نحو 100 شخص كانوا على الجزيرة أو حولها عندما ثار البركان في الساعة 14:17 مساء بالتوقيت المحلي (01:17 بتوقيت جرينتش)، وبعض هؤلاء الأشخاص مجهولو المصير، مضيفة أن فرقة البحث والإنقاذ التابعة للشرطة تدعم فرق إدارة الطوارئ.

من جانبها، ذكرت صحيفة "نيوزيلند هيرالد" أن خدمة الإسعاف تعتقد أن ما يصل إلى 20 شخصا يحتاجون لتلقي علاج طبي.

وأكد عالم البراكين براد سكوت لمحطة "ماجيك توك" الإذاعية المحلية، أن ثوران البركان كان كبيرا، مضيفا: "لقد كان ثورانا متفجرا وأثر بشكل كبير على الجزيرة وعلى أرضية منطقة الفوهة الرئيسية، ولسوء الحظ، لا يوجد كثير من الملاجئ في الجزيرة.. الأشخاص على الجزيرة معرضون للخطر".

من ناحيتها، أصدرت الوكالة الوطنية لإدارة الطوارئ في نيوزيلندا، تحذيرا بحدوث ثوران بركاني متوسط، قائلة: "يحدث ثوران بركاني متوسط في وايت أيلاند، وهو ما يمثل خطرا على المنطقة المجاورة للبركان مباشرة".

وتقع جزيرة "وايت أيلاند"، وهي بركان نشط، على بعد 48 كيلومترا من الساحل الشرقي لجزيرة نورث أيلاند بنيوزيلندا، في خليج بل.