فازت جامعة الملك سعود بإعداد مشروع تصميم توسعة الحرم المكي من جهة الشامية فيما تنظم يوم الاحد المقبل المؤتمر العالمي للتقنية والاستدامة في العمران برعاية صاحب السمو الملكي الامير نايف بن عبدالعزيز النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية ولمدة 3 أيام . وقال عميد كلية العمارة والتخطيط بجامعة الملك سعود رئيس لجان المؤتمر الدكتور عبدالعزيز المقرن : إن المؤتمر يشارك فيه اكثر من 100 باحث و مختص من اكثر من 42 دولة كما يحضره رؤساء عمداء كليات و رؤساء روابط مهنية من الدول العربية و الاجنبية ، كما يصاحبه معرض للشركات و المكاتب المتخصصة في المجال نفسه . وأشار المقرن في مؤتمر صحفي عقد أمس بمناسبة رعاية الامير نايف للمؤتمر أن الكلية فازت بإعداد مشروع توسعة الحرم المكي الشريف من جهة الشامية مشيرا الى ان تصميم التوسعة روعي فيه المرونة لقبول التوسع مستقبلا وان العمر الافتراضي يقدر بمئات السنين كما اشار الى ان التصميم الجديد لتوسعة الملك عبدالله ستحقق الاضاءة من جميع الجهات للمشروع اثناء النهار دون الحاجة للكهرباء واوضح ان الاستدامة والمحافظة على البيئة موضوع يتداخل مع مجالات أخرى سواء بيئية أو هندسية أو طبية أو غيرها، وآخرها المؤتمر العالمي الذي عقد في كوبنهاجن مشيرا الى رغبة الجامعة في دراسة التوجهات الحديثة والتجارب العلمية من خلال البحوث والدراسات التي سيناقشها نخبة من العلماء والمختصين من مختلف بلدان العالم.

واضاف : على الرغم من تكامل التقنية المعاصرة مع مبدأ الاستدامة لتحقيق مصالح المجتمع وتحسين بيئته الطبيعية والمبنية، نجد أن كثيرًا من الممارسات العمرانية المعاصرة، محليّا وعالميّا، تعمل وللأسف الشديد بصورة مغايرة حيث ما زالت الكثير من المؤسسات والشركات العمرانية تقوم بعمليات الهدم والبناء ثم الهدم والبناء دون أية مراعاة لاحتياجات الأجيال القادمة. واوضح أن الاستدامة في العمران تهدف إلى تصميم بيئات عالية الكفاءة ترشد استهلاك الطاقة والموارد الطبيعية، وتنادي باستخدم المواد بشكل فعال لتقليل الأثر البيئي السلبي، وانبعاثات غازات الاحتباس الحراري. كما تهدف العمارة الخضراء إلى تكامل العمران مع البيئة المناخية المحيطة، والقيم الاقتصادية، والثقافية، والحضارية لتحقيق حياة أفضل للمجتمع ولأجياله القادمة مع استدامة المصادر والحفاظ على النظام الإيكولوجي على المستوى المحلي والعالمي. ويندرج تحت موضوع المؤتمر العديد من القضايا والمسائل التي تم حصرها في خمسة محاور رئيسية هي : العمران والاستدامة. تقنيات البناء والاستدامة. سياسات واستراتيجيات متطورة في مجال العمران. التقنية والاستدامة في التعليم العمراني . التقنية والاستدامة في الاسكان الميسر. مشيرا الى ان الاسكان الميسر يمثل 50% من المباني القائمة في المملكة ويستهلك 30% من الطاقة و قال المقرن : إن المؤتمر سيخصص خمس جوائز لأفضل خمسة بحوث مقدار كل جائزة عشرة آلاف دولار .