ينتظر أن تشهد مدينة الملك عبدالله الاقتصادية إقبالا جماهيريا كبيرا من داخل السعودية وخارجها خلال الفترة من 30 يناير الجاري وحتى الثاني من فبراير المقبل نظير ما ستُعنى به المدينة من منافسات رياضية كبيرة في إطار استضافتها «البطولة السعودية الدولية لمحترفي الجولف» إحدى محطات الجولة الأوروبية للعام 2020، وما سيصاحب هذه البطولة من مهرجانات ترفيهية وحفلات غنائية مصاحبة لأشهر فناني العالم.. يدعم ذلك الأجواء المناخية المعتدلة التي ستتراوح خلال أيام البطولة بين 24 درجة للعظمى و15 درجة للصغرى.

وستكون هذه المدينة الاقتصادية الواعدة المسترخية على شاطئ البحر الأحمر وهي التي تبعد عن مدينة جدة شمالا بنحو 110 كيلو أمتار محط أنظار العالم، لا سيما وأن المشاركين في منافسات بطولتها هم من نخبة المصنفين الأوائل في العالم، وفق توقعات بتنافس عالمي كبير قد يغيّر من الترتيب العالمي في ظل أن المصنفين الخمسة الأوائل سيكونون حاضرين في إطار 120 مشاركا معظمهم من أصحاب المراكز التصنيفية المتقدمة «المئة الأوائل»، يتقدمهم المصنف الأول الامريكي بروكس كويبكا، ومواطنه ثاني التصنيف وحامل لقب بطولة السعودية الدولية دست جونسون.. إضافة إلى حامل لقب بطولة بريطانيا المفتوحة شين لوري.

وجدير بالإشارة إلى أن نحو 45 قناة تلفزيونية مهتمة بالجولف والرياضة بصفة عامة من مختلف دول العالم أبدت اهتمامها بنقل أحداث البطولة.. غير الأعداد الكبيرة من المراسلين والصحفيين الحاضرين الذين يتوقع أن يتجاوز عددهم الـ90 إعلاميًا، ووسط توقعات أن تكون مدينة الملك عبدالله معنية بحضور يتوقع أن يبلغ نحو 20 ألف متابع للفعاليات المصاحبة ولمنافسات البطولة، فلن تغفل هذه البطولة التي تبلغ جوائزها المالية 3.5 مليون دولار مشاركة نجمين سعوديين يسيران حثيثًا نحو الارتقاء العالمي في الجولف وهما فيصل السلهب وسعود الشريف.. في إطار سعي الاتحاد المحلي وشركة الجولف التي تم إنشاءها مؤخرا للارتقاء بهذه اللعبة.

الرئيس التنفيذي للبطولة ماجد السرور أكد بأن أنظار متابعي لعبة الجولف في العالم ستكون متجهة نحو السعودية في ظل التجمع التنافسي الضخم الذي ستشهده ملاعب رويال جرينز في مدينة الملك عبدالله، مشيرا إلى أن أفضل لاعبي الجولف في العالم ينتظر أن يسطروا ملحمة تنافسي كبرى عطفا على الأسماء الكبيرة الحاضرة والأجواء المناخية التنافسية المساعدة.. ولافتا أن النجاح الكبير الذي حققته البطولة في نسختها الأولى جعل من تكاثر طلبات المشاركة أمرا متوقعا خاصة من أصحاب التصنيفات المتقدمة.

وشدد على أنهم سعوا إلى أن تكون هذه البطولة مهرجانا راقيا يحمل كل المعاني الجميلة ترفيها ورياضة وسياحة من خلال التنظيمات المصاحبة من مهرجانات وحفلات غنائية عالمية وبرامج سياحية مثيرة على شواطئ البحر الأحمر ذات المناخ الشتوي المعتدل.. وبما يعبر عن الواقع الحديث للمملكة العربية السعودية وارتقائها الملموس رياضيا وما يخص النجاح التنظيمي الباهر في كل المجالات في إطار رؤية السعودية 2030.

ورأى الرئيس التنفيذي للبطولة أن الرياضة باتت جزءًا مهما من الثقافة العامة للسعودية، في ظل الاهتمام الكبير الذي تلقاه من لدن خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وولي عهده الأمين الأمير محمد بن سلمان، وبمتابعة رئيس هيئة الرياضة الأمير عبدالعزيز بن تركي الفيصل.. ومؤكدا أن ما يحدث للجولف هو امتداد لذلك في ظل الاهتمام المباشر من رئيس اتحاد الجولف معالي المستشار ياسر الرميان الذي أولى هذه البطولة جل اهتمامه لكي تكون واجهة سعودية مضيئة تنافسيا وتنظيميا.

الجدير بالذكر أن الجماهير ستكون على موعد أيضا مع نجوم الغناء العالمي خلال الأيام المصاحبة للبطولة، حيث سيتقدمهم المغني البورتوريكي الأشهر لويس فونسي والمغني وكاتب الأغاني الكندي المميز برايان آدمز ر بمجموعة غنائية كبيرة.. أيضا سيكون ثنائي الدي جي (منسق الموسيقى) العالميين البلجيكيين ديميتري فيجاس ولايك مايك، حاضرين وهما الذين تم اختيارهما مؤخراً كأفضل دي جي في العالم لعام 2019.. وستحيي فرقة الفلامنغو الغنائية الأسطورية الحائزة على جوائز الغرامي «جيبسي كينغز» حفلاً غنائياً استثنائياً مع أشهر أغانيها التي حققت نجاحاً كاسحاً على مستوى العالم.