أتيحت لي فرصة الاطلاع على البرامج التدريبية المنتهية بالتوظيف من الهيئة السعودية للتخصصات الصحية، حيث اطلعت على أربعة برامج منها: برنامج الترميز الطبي وبرنامج مساعد طبيب الأسنان، وبرنامج مساعد رعاية المرضى (المساعد الإكلينيكي) بالإضافة إلى برنامج الأمن الصحي..

لكن ما أثار انتباهي برنامج الأمن الصحي، حيث تم تصميم هذا البرنامج الوطني لتدريب مسؤولي الأمن الصحي في مجال الرعاية الصحية، وذلك لما لهم من دور مُهم في رفع مستوى الخدمات في مجال الرعاية الصحية، ويهدف هذا البرنامج إلى توفير الدعم المهني والعلمي في مجال أمن المنشآت الصحية وخلق بيئة آمنة وسليمة من المخاطر وفق أعلى المعايير للزوار والمرضى والموظفين، وهو نوع جديد من التدريب الصحي لموظف الأمن وهو البرنامج النموذج الذي نتوق لأن يعم كافة قطاعات الوطن، ونعني به تدريب رجل الأمن على النشاط الخاص بمنشأته التي يقوم على حراستها، وبهذا نعزّز هذه المهنة بخبرات متنوعة ترفع من قيمتها ومكانتها وتحسّن من مستواها.. نحن نمتلك للأسف الشديد خريجين من تخصصات مكدسة قد لا تتناسب مع هذه النهضة التي تمر بها المملكة العربية السعودية وعلينا إعادة تدريبهم ببرامج تناسب السوق، ولهذا يظل التعاون والتنسيق بين المنشآت الخاصة وبرامج التدريب أمراً هاماً بل حاجة ملحّة لضمان نجاح الخطوة. وعلينا هنا قبل الختام أن نعرّج على تعريف مختصر لرجل الأمن الصحي، وهو الملتحق بهذا البرنامج حيث بدا بعده ذلك الموظف الذي يسعى لتحقيق الأمن والسلامة وتقليل المخاطر وتقديم الخدمات للمرضى والمراجعين وزوار المنشآت الصحية بكل احترافية، وإرشاد زوار المنشأة الصحية للوصول لأهدافهم بيسر وسهولة وأمان، ويقوم بالرد على استفساراتهم، والعمل على حماية المستفيدين من خدمات المنشأة الصحية.