أقر مجلس إدارة جمعية المودة للتنمية الأسرية بمنطقة مكة المكرمة إطلاق منصة "ترابط" لرعاية الأرامل والمطلقات والذي يهدف إلى رعاية الأرامل والمطلقات وتمكينهم حرفياً عبر الدورات المهنية المتخصصة لمساعدتهم على الترويج لمنتجاتهم والتسويق لها للحصول على مصدر دخل وتحويلهم من الاحتياج إلى الإنتاج.

كما أقر المجلس نشر دراستين بحثيتين هي دراسة معدلات الزواج والطلاق ودراسة الدوافع النفسية والاجتماعية التي تؤدي إلى زيادة استهلاك الأسرة.

وخلال الاجتماع شكر من رئيس مجلس الإدارة المهندس فيصل السمنودي الأعضاء وفريق عمل الجمعية على ما تحقق خلال النصف الأول من العام 2020 م في مختلف المبادرات وعلى الصعيد الاجتماعي والمؤسسي والاقتصادي، وتم استعراض أداء المجلس في دورته الثانية من عام 2020-2015م حيث قامت المودة خلال هذه الدورة خدمة 209,273 مستفيد وحصد 10 جوائز محلية واقليمية.

وقدّم زهير المرحومي نائب مجلس الإدارة نبذة عن تقرير الأداء لبرامج ومبادرات الجمعية ومنها مبادرة بناء القدرات قدمت المودة مجموعة كبيرة من الدورات والأمسيات استفاد منها 9,168 متدرب ومتدربة، وفي مبادرة الدعم النفسي وتقديم الاستشارات الأسرية تم خدمة 8,498 مستفيد، واهتمت المودة بتثقيف الأسرة ونشر الوعي وذلك بتقديم 109 منتج توعوي تنوعت بين الأدلة والرسائل التوعوية والانفوجرافيك، وقامت المودة بتقديم المساعدات والسلال الغذائية للأسر المتضررة من الأزمة استفاد منها 14,781 أسرة.

واستعرض المجلس خط الانتاج للكمامة القماشية التي بدأت العمل عليه أكاديمية الحياة لتمكين المرأة احدى مبادرات المودة، بمشاركة الأسر المنتجة التي تقوم بتصنيع الكمامة بأعلى المواصفات الطبية حيث يتم استهداف انتاج 20,000 كمامة شهرياً يتم تسويقها للشركات، وكما اطلع المجلس على جدول أعمال وموعد اجتماع الجمعية العمومية رقم 10لجمعية المودة الذي سيتم انعقاده في الشهر القادم.

وبيّن المهندس فايز الحربي المشرف المالي على جمعية المودة خارطة الاستدامة الاقتصادية حيث تم توضيح ما وصل إليه صندوق الأسرة الوقفي وكذلك عرض الأصول الاستثمارية للجمعية وتأسيس الشركة الاستثمارية وأيضا تدشين المتجر الإلكتروني، وفي محور الدراسات أقر المجلس نشر دراسة معدلات الزواج والطلاق الذي قام بالعمل عليها مركز الدراسات والأبحاث بالجمعية وتقوم هذه الدراسة بتحليل معدلات الزواج والطلاق بالمملكة العربية السعودية للفترة (2015 – 2019م)، كذلك اطلاق دراسة الدوافع النفسية والاجتماعية التي تؤدي إلى زيادة السلوك الاستهلاكي للأسرة وهي كانت عن مشاركة جمعية في منتدى استقرار الثاني (2020) والذي كان بعنوان السلوك الاستهلاكي للأسرة السعودية وأثره على استقرارها.