استقطب مهرجان الزيتون الأول بمنطقة الباحة العديد من الزوار من مختلف الجنسيات ومنها الأوروبية للاطلاع على ما يعرضه من منتتجات والتعرف على التراث الزراعي والتقليدي بالمنقطة.

وشهد وكيل إمارة منطقة الباحة أحمد بن صالح السياري الأسبوع الماضي ختام المهرجان الذي أشرفت عليه الجمعية التعاونية للزيتون بالباحة، وأقيم بمزرعة الزيتونة السياحية.

وتخلل الحفل تدشين الموقع الإلكتروني للجمعية التعاونية للزيتون بالباحة، كما أشار أستاذ كرسي الشيخ سعيد العنقري لأبحاث الزيتون بجامعة الباحة الدكتور عبدالله صالح خضر إلى أن الكرسي قام بحصر الزيتون البري بالتعاون مع جامعة بوترا بدولة ماليزيا عن طريق الاستشعار عن بعد، ونظم المعلومات الجغرافية، إضافة إلى حصر كل مزارع الزيتون، بالتزامن مع القيام بالعديد من التجارب، مبيناً أن أهداف الكرسي تضمنت إنشاء جمعية تعاونية متخصصة في الزيتون بالمنطقة.

وأكد السياري أن المبيعات قاربت النصف مليون ريال، وجميع المنتج لدى المزارعين نفد، وهذا يدل على نجاح المهرجان في موسمه الأول ومن المتوقع يكون في الأعوام القادمة زيادة في الإنتاج واهتمام أكبر للمزارعين بشجرة الزيتون.

وأبان أن الباحة حظيت خلال هذا العام بالعديد من المهرجانات الزراعية كالتمور، والرمان، والزيتون، وجميعها تدل على الاهتمام بالمزارع وتسويق المنتج بالشكل الصحيح، مؤكداً أن منطقة الباحة هويتها الأساسية زراعية، وهناك توجيه من سمو أمير الباحة بدراسة إقامة مهرجان يختص باللوز في المنطقة.