ابتكرت سارة عبدالرحمن علي الجبيلان الطالبة في جامعة القصيم تقنية الـ BCI (brain computer interface) لتحسين التواصل مع ذوي الاعاقة الفكرية الشديدة لمساعدتهم وتفادياً لتضاعف الحالة.

وقالت: راودتني الفكرة قبل 5 سنوات عندما اطلعت وتعمقت في عالم التقنيه وتحديداً في عالم الروبوت، وكيف بإمكان المرء ان يتحكم بروبوت كامل بواسطه دماغه فقط.

وأضافت أن ابتكارها عباره عن طوق يوضع على الرأس، مزود بحساسات متوزعه على مناطق معينه في الرأس،تقوم بالتقاط الاشارات العصبية،وترسلها لاسليكاً عبر تطبيق مرتبط به على الهاتف لتظهر بشكل نص مقروء لمعرفة حالته النفسية والصحية (معدل نبضات القلب ودرجة حرارة الجسم) وإمكانيه متابعتها بإستمرار بزمن وجيز وبكفاءة عالية، ويمكن مراقبته عن بعد وتتبعه بواسطة التطبيق لتميزه بخاصة الـ GPS ، وفي حال تعرض المريض لحالات خطرة يتم إرسال إشارات عبر الشبكة للاسعاف للوصول لموقعه في زمن قياسي تفادياً لتضاعف الحالة.

وأوضحت أنها تستوحي أفكارها من البحوث العلميه السابقة و»هي مصدر إلهامي ومنبع موهبتي وأيضا من الروبوتات وبرمجتها وقراءتي للكتب التي تعزز الثقة والشغف بداخلي وتجعلني أستمر في طريق نجاح الابتكار ونجاحي عامةً في جميع الجوانب».

وشاركت سارة في عدة مسابقات للبحوث العلمية منها: التأهل للورشة التدريبية لتمثيل المملكة بالمعرض العالمي ISEF 2018، والتأهل للورش التدريبية لتمثيل المملكة في المحافل الدولية.

وحصلت على المركز الخامس على مستوى المملكة بالبحث العلمي في مسابقة الأولمبياد الوطني للإبداع العلمي « إبداع ٢٠١٨»، وعلى جائزة خاصة دولية مقدمة من شركة إنتل كوربوريشن. كما اختيرت ضمن الشخصيات المؤثرة في المجتمع في برنامج «فخورة».