رعى رئيس جامعة الملك عبدالعزيز الدكتور عبدالرحمن بن عبيد اليوبي ملتقى الدراسات العليا الثاني، وحفل توزيع جوائز الدراسات العليا 1441هـ، عبر الاتصال عن بعد، بحضور وكيل الجامعة للدراسات العليا والبحث العلمي الدكتور يوسف بن عبدالعزيز التركي، ووكيلة الجامعة لشطر الطالبات الدكتورة هناء بنت عبدالله النعيم.

وعدّ رئيس الجامعة جوائز الدراسات العليا إحدى أسس الارتقاء بالأداء في العملية التربوية والتعليمية والبحثية، فضلاً عن خدمة المجتمع عبر عرض التجارب والأفكار، وتبادل الخبرات، والعمل على مواكبة جميع المستجدات، مشيرًا إلى أن الجائزة تهدف إلى تفعيل المناخ البحثي المتميز، إلى جانب استشراف قضايا المجتمع، والإبداع في حلها، بتشجيع الطلبة على الريادة في البحث العلمي، مما يعزز من تحسين نواتج منظومة الدراسات العليا والبحث العلمي بالجامعة ما ينعكس على تطوير العطاء البحثي والمهني.

من جانبه أوضح عميد الدراسات العليا الدكتور سعود السلمي، أن الجامعة خصصت في إحدى جوائزها للتميز المعرفي بشطري الطلاب والطالبات، وتمنح سنويًا لأفضل طالب دراسات عليا، وأفضل مشرف علمي متميز، وأفضل رسالة علمية متميزة لمرحلة الدكتوراه على مستوى طلبة الجامعة، ومنح أفضل قسم علمي متميز في مجال الدراسات العليا.

وأضاف: أن مجالات الجوائز تشمل: العلوم الأساسية والحياتية، والعلوم الهندسية وتقنية الحاسبات، والعلوم الصحية، والعلوم الاجتماعية والإنسانية، لافتا إلى أن تتويج الأقسام العلمية الفائزة شمل، قسم علوم الحاسبات ونظم الحاسبات من كلية الحاسبات وتقنية المعلومات مناصفة في المركز الأول، وجاء في المركز الثاني قسم الملابس والنسيج من كلية علوم الإنسان والتصاميم، أما المركز الثالث فمُنح لقسم الرياضيات من كلية العلوم، وحصل قسم طب أسنان الأطفال من كلية الطب على المركز الرابع.