نيابة عن خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز.. توج صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن بندر أمير منطقة الرياض وبحضور الأمير عبدالعزيز بن تركي الفيصل، الفريق الأول لكرة القدم بنادي الهلال ببطولة كأس خادم الحرمين الشريفين، بعد فوزه على شقيقه النصر بنتيجة 2-1 في اللقاء الذي جمعهما مساء أمس على استاد الملك فهد الدولي بالرياض.

بدأت المُباراة سريعةً وكانت المُبادرة في الهجوم للنصر والذي وصل لمرمى الهلال سريعًا عن طريق مارتينيز وحمدالله ومرابط، وسُرعان ما عاد الهلال إلى وضعه ورتَّب صفوفه ومن كُرةٍ رُكنية من الجهة اليمنى لمرمى النصر لعبها جوفينكو جميلة حوَّلَّها هيون سو في الزاوية البعيدة لحارس المرمى برادلي جونز كهدفٍ جميل ومُباغت في الدقيقة العاشرة.

يعود النصر لترتيب صفوفه وأوراقه حيثُ كان اللَّعب مفتوحًا والأوراق مكشوفة ولعب الفريقين بطريقة مُتقاربة ومُتشابهة إلى حدٍ كبير، وشكَّل ياسر الشهراني خطورة على مرمى النصر من الناحية اليُسرى، وتهيأت فرصة للنصر من مارتينيز بعد مجهود داخل المنطقة وارتطمت كُرته بالقائم الأيسر لمرمى الهلال في الدقيقة 29، ويعود الهلال سريعًا ويردُ بقوة على النصر بهجمة مُرتدة يقودها سالم الدوسري ويتعرَّض لإعاقة من قبل مُدافع النصر سلطان الغنَّام ويتحصَّل على ركلة جزاء بعد رجوع الحكم البولندي ميسون إلى الفار ليتقدَّم لها بافيتميني غوميز ويلعبها على يمين الحارس برودلي جونز كهدف هلالي ثانٍ وبه انتهى الشوط الأول والذي كان فوق المتوسط من الفريقين.

وجاء الشوط الثاني أقل رتمًا وحيويةً من سابقه، وأجرى فيتوريا مُدرب النصر تغييرين سريعًا بدخول على الأجامي في خط الظهر محل سلطان الغنَّام، وأيمن يحي محل عبدالمجيد الصليهم واعتمد الهلال على المُرتدات السريعة والتي كانت تُشكِل خطورة على النصر خاصةً من الناحية اليُسرى، في مُقابل مُحاولات نصراوية وكانت تعتمد على الكُرات الطويلة والسريعة لحمدالله ومرابط وأيمن يحي، ويجري فيتوريا تغييرات لتنشيط الشِق الهجومي وبالفعل وفي الدقيقة 73 ومن هجمة نصراوية مُنسقَّة يُرسِل علي الحسن كُرة طويلة للمُتمركِز أيمن يحي والذي عمل مجهودًا جيدًا وراوغ المُدافع وانكشف له المرمى ولعب كُرةٍٍ جميلة داخل المرمى كهدف نصراوي أول، وبعد الهدف واصل النصر هجومه الضاغط والمُستمر وتضيع فرصة من أيمن يحي حيثُ تصدَّى الحارس الهلالي حبيب الوطيان وأنقذ مرماه من فرصة هدف مُحقق في الدقيقة 76، وتراجع الهلال كثيرًا للدفاع في مُقابل الاندفاع النصراوي وتضيع فرصة هدف مُؤكد من قدم عبدالرزاق حمد الله وهو مُواجه للمرمى ولكن حبيب الوطيان حارس الهلال يعود من جديد للتألُق والإبداع والإنقاذ لفريقه، وحاول النصر كثيرًا ولكن دفاع وحراسة الهلال كانا بالمرصاد.