تفقد معالي وزير الصناعة والثروة المعدنية الأستاذ بندر بن إبراهيم الخريف، سير العمل بالمشروعات القائمة والجاري تنفيذها في المدينة الصناعية بالمدينة المنورة ومنها ما يتعلق بالقطاعات اللوجستية والخدمية والبنى التحتية والمرافق، حيث كان في استقباله مدير عام "مدن" المهندس خالد بن محمد السالم ومسؤولي القطاع الغربي.

وأكد معاليه، خلال الزيارة، أن الدولة - أيدها الله - حريصة على توفير جميع الممكنات اللازمة لنهضة القطاع الصناعي وجعله الخيار الأول للاستثمارات ذات القيمة المضافة لتنويع الاقتصاد الوطني ضمن رؤية المملكة 2030، والوصول إلى إيجاد منتج وطني بجودة عالية قادر على تلبية متطلبات السوق المحلية والمنافسة في الأسواق الإقليمية والعالمية.

وشملت الزيارة، مصنع "رازي المدينة للصناعات الدوائية" الذي دشنه مؤخراً صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن سلمان بن عبدالعزيز أمير منطقة المدينة المنورة كأول مصنع دوائي بالمنطقة وتصل مساحته الإجمالية إلى 13,824م² مع توسعته المستقبلية التي تبلغ 3473 م²، حيث تشمل منتجات المصنع الأدوية البشرية المختلفة والكريمات ومستحضرات التجميل المتنوعة ويستهدف التصدير إلى دول الشرق الأوسط وآسيا وأوروبا.

كما زار معاليه، مصنع شركة المعادن الصناعية للمغنيزايت الذي يقع على مساحة أكثر من 114 ألف م² وينتج الحراريات غير المُشكّلة من المغنيزيوم والمغنيزيا الكاوية والخامدة وكذلك المغنيزيا المنصهره وتصل منتجاته إلى دول مجلس التعاون الخليجي وآسيا وأوروبا والولايات المتحدة الأمريكية بالإضافة إلى مصر وتونس وجنوب إفريقيا.

والتقى معاليه العديد من أصحاب وملاك ومسؤولي المشروعات بالمدينة الصناعية، وجرى تبادل النقاشات والآراء حول التحديات التي تواجه الشركاء و كيفية التغلب عليها وكذلك سُبل النهوض بالتنمية الصناعية في المملكة.

يذكر أن المدينة الصناعية بالمدينة المنورة، تأسست عام 2003م على مساحة 17 مليون م² منها 10 ملايين م² تم تطويرها، حيث تضم 243 عقداً صناعياً وخدمياً بين منتج وقائم وتحت الإنشاء والتأسيس تحتوي العديد من الصناعات المتنوعة أبرزها: صناعة الحواسيب والمنتجات الإلكترونية والبصرية، والمنتجات الغذائية، والآلات والمعدات غير المصنفة في موضع آخر، والصناعات التحويلية الأخرى، والمنتجات الجلدية والمنتجات ذات الصلة، والمنتجات الصيدلانية، والمواد الكيميائية ومنتجاتها، وصناعة المركبات ذات المحركات والمركبات المقطورة ونصف المقطورة، والمنسوجات، والفلزات القاعدية، ومنتجات المطاط والبلاستيك، وصناعة فحم الكوك والمنتجات النفطية المكررة.

وتضم قائمة المشروعات الجاري تنفيذها في المدينة الصناعية بالمدينة المنورة، الطرق وخدمات البنية التحتية لمنطقة المصانع الجاهزة بنسبة إنجاز بلغت 83%، وكذلك تصميم وتنفيذ وتشغيل محطة معالجة مياه الصرف الصحي والصناعي بنسبة 94%، فيما يجري استكمال إنشاء 28 مصنعاً جاهزاً لدعم روّاد الأعمال والمنشآت الصغيرة والمتوسطة بمساحة 700م² بنسبة وصلت 53%، بالإضافة إلى إنشاء 16 مصنعاً جاهزاً جديداً بمساحة 700م² بمعدلات تنفيذ وصلت إلى 43%.

وتمتاز المدينة الصناعية بالمدينة المنورة بقربها من مطار الأمير محمد بن عبد العزيز الدولي على مسافة 50كم، و34 كم إلى محطة قطار الحرمين، و 200 كم إلى ميناء الملك فهد الصناعي بينبع، فضلاً عن احتضانها مركزاً تجارياً و مجمع واحة الشفاء الطبي.

وتهتم "مدن" منذ انطلاقتها عام 2001م بتطوير الأراضي الصناعية متكاملة الخدمات، إذ تٌشرف اليوم على 35 مدينة صناعية قائمة وتحت التطوير في مختلف مناطق المملكة بالإضافة إلى إشرافها على المجمعات والمدن الصناعية الخاصة. وقد تجاوزت الأراضي الصناعية المطورة 198,8 مليون م²حتى الآن، وتضم المدن الصناعية القائمة أكثر من 3500 مصنع منتج.