تمكنت أروى سعد الرميح المبتعثة في شفيلد بالمملكة المتحدة للحصول على درجة الدكتوراة في تخصص الأمن السيبراني ومعيدة بقسم نظم المعلومات في كلية علوم الحاسب والمعلومات في جامعة الملك سعود من التوصل لاختراع نظام لاكتشاف سرقة الكهرباء باستخدام الذكاء الاصطناعي، وذلك ليُسهل اكتشاف سرقات الكهرباء بشكل لحظي.

وقالت أروى عن فكرة الاختراع إنه في ظل التقدم الحاصل في أنظمة توصيل الطاقة والكهرباء وربطها بشبكات الإنترنت عن طريق العدادات الذكية، تتزايد محاولات التحايل والاستخدام غير المشروع للكهرباء من قبل المستهلكين وتعد سرقة الكهرباء واحدة من أكبر المشكلات التي تعيق وتؤثر على توفير الكهرباء لكافة المستهلكين بشكل مستمر، بل ومن الممكن أن تؤدي مثل هذه السرقات إلى كوارث كبيرة مثل حدوث حرائق كهربائية وانفجارات.. لذلك نشأت فكرة البحث من هذا المنطلق وذلك للاستفادة من البيانات المرسلة بشكل دوري من هذه العدادات وتوظيف أساليب الذكاء الاصطناعي لاكتشاف العملاء الذين يسرقون الكهرباء.

وأضافت: تقوم الفكرة على مقارنة مقدار استهلاك الكهرباء الحالي مع ما تم استهلاكه في الماضي مع الأخذ بعين الاعتبار العوامل الخارجية الأخرى مثل وضع الطقس، عدد السكان، وحجم المبنى والأوضاع الاجتماعية.

وأكدت أنه يُمكّن من خلال النظام من تحسين اكتشاف محاولات سرقة الكهرباء بشكل لحظي. كما يُمكّن أيضاً من اكتشاف حالات السرقة من قبل المستهلكين ممن يستخدم الطاقة الشمسية الكهرومغناطيسية. وذلك لدعم القرارات الجديدة الصادرة من الحكومة الرشيدة لربط أنظمة الطاقة الشمسية الصغيرة بمنظومة التوزيع الكهربائي الرئيسة.

وأشارت الرميح إلى أنها حاصلة على درجة الماجستير من جامعة الملك سعود. مبتعثة في شفيلد /‏المملكة المتحدة للحصول على درجة الدكتوراة في تخصص الأمن السيبراني وحصلت أيضًا على جائزة أفضل رسالة ماجستير على مستوى كلية الحاسب والمعلومات بجامعة الملك سعود حيث تم تنظيم هذه المسابقة من قبل شركة علم.