قذفت الرياح واضطراب الأحوال الجوية بعشرات الدلافين إلى الشاطئ في خور الثقبة برأس الشبعان (35 كلم جنوب محافظة أملج)، مما دفع أبناء المنطقة إلى إبلاغ قوات حرس الحدود، التي بدورها أبلغت مكتب وزارة البيئة بأملج، فسارعت بعملية الإنقاذ بمشاركة عدة جهات بالمحافظة، حيث وقف محافظ أملج نايف المريخي ميدانياً لمتابعة العملية برأس الشبعان.





وشارك في عمليات الإنقاذ عناصر من قوات حرس الحدود ووزارة البيئة والمياه والزراعة وبلدية أملج والدفاع المدني وعدد من المتطوعين بمساندة جميعة البر بأملج، مع عدد من خبراء بيئة من قبل شركة البحر الأحمر للتطوير.

وقالت مصادر لـ"المدينة" أن العشرات من هذه الحيوانات البحرية تم انقاذها من الموت المحتم، بما يفوق 40 دولفينا، فيما نفق نحو 7 منها على الشاطئ.



وأكدت مصادر "المدينة" أن ظهور الدلافين في شاطئ الشبعان جاء بسبب رياح قوية تسببت في تدني مخزونات الغذاء لديها، وتغير درجات الحرارة بالارتفاع أو الانخفاض على نحو غير معتاد، أثر في ظروفها البيئية، مما دفعها للجوء إلى الشاطئ، حيث علقت في منسوب مياه منخفض لم يمكّنها من السباحة أو العودة إلى أعماق البحر.