نوه صاحب السمو الأمير جلوي بن عبدالعزيز بن مساعد أمير منطقة نجران بحصول مستشفى الملك خالد بنجران على عضوية المنظمة العالمية لدعم الحياة خارج الجسم "الإيكمو"، وشهادة التسجيل ليصبح المركز الرابع على مستوى المملكة والأول خارج منطقة الرياض. جاء ذلك خلال لقاء سموه في مكتبه اليوم بالمدير العام للشؤون الصحية بالمنطقة الدكتور إبراهيم بن صالح بني هميم، الذي أطلع سموه على عضوية المنظمة العالمية لدعم الحياة خارج الجسم.

وأوضح سموه أن الشؤون الصحية بمنطقة نجران تقوم بجهود كبيرة ومقدرة وبتميز وما حصولها على هذه العضوية إلا امتداد لعدد من الشهادات والاعتمادات التي سبق أن حصلت عليها الأمر الذي يجعلنا نفخر بمثل هذه الاعتمادات التي تؤكد أن العمل يسير بجدية ووفق أعلى معايير الجودة.

من جهته بين الدكتور بني هميم أن صحة المنطقة شرعت في تقديم برنامج الإيكمو "برنامج الأكسجة الغشائية خارج الجسم" مطلع العام 2020م، تزامناً مع تفشي جائحة كورونا، ويعد من الطرق الحديثة لعلاج فيروس كورونا.

وأشار إلى أن اعتماد البرنامج جاء تماشياً مع رؤية المملكة 2030 في مكافحة الوباء والقيام بتدريب فريق عمل متكامل من الأطباء والتمريض وأخصائي الرعاية التنفسية وأخصائي تروية القلب للعمل على البرنامج، مبيناً أنه جرى العمل بالبرنامج لعلاج مرضى الفشل التنفسي الناتج عن مرض كورونا الذين فشلت معهم كل طرق العلاج التنفسي التقليدية متضمنة جهاز التنفس الصناعي بأقصى إعدادات التشغيل، لافتاً الانتباه إلى تميز البرنامج بنتائجه الإيجابية على مستوى المملكة وإسهامه في إنقاذ العديد من الحالات الحرجة إذ تعدّ هذه النتائج متماشية مع النسب العالمية.

يذكر أن صحة نجران حصلت على جائزة إحسان للتميز في تجربة المريض للعام 2020م، بمسار أفضل قصة ملهمة لحالة جرى إنقاذها بواسطة هذه التقنية بمستشفى الملك خالد.