رعى صاحب السّمو الملكي الأمير الدكتور حسام بن سعود بن عبدالعزيز أمير منطقة الباحة -عن بعد- اليوم حفل جامعة الباحة السنوي لتخريج الدفعة الخامسة عشرة من طلابها وطالباتها للعام الجامعي 1441 - 1442هـ، البالغ عددهم أكثر من 4340 خريجاً وخريجة.

وهنأ سموه الطلاب الطالبات بهذه المناسبة، منوهاً بما حظي به التعليم من دعم واهتمام من القيادة الحكيمة, مشيراً إلى أن رؤية المملكة 2030 حفلت بكلّ ما يتصل بالتعليم، بتطوير منظومته التعليمية والتربوية على المستويات كافة، بالتناغم مع ما يشهده العالم المتقدّم من تطورات متلاحقة سواء كانت معرفيّة، أو علميّة، أو ثورة تكنولوجيّة.

وأضاف: "ومن هذا المنطلق تهتم الرؤية بأهمية "نتعلّم لنعمل" من أجل الاستثمار في التعليم والتدريب"، وذلك بهدف المواءمة بين ما تقدّمه دولتنا من جهود حثيثة، وبين مخرجات المنظومة التعليميّة، ومتطلبات سوق العمل واحتياجاته". من جانبه نوه معالي رئيس الجامعة الدكتور عبدالله بن يحيى الحسين بما شهدته المنظومة التعليميّة من قفزاتٍ نوعيّة غير مسبوقة، وتحقّق لها الكثير من الأهداف المرسومة بالسعي نحو المواءمة ما بين مدخلات التعليم ومخرجاته.

وأكد معاليه أنّ احتفاء جامعة الباحة بدفع هذه الكوكبة المتميزة من الخريجين والخريجات إلى ميادين العمل يأتي وفق رؤيتها، ورسالتها، وأهدافها، وسعيها الحثيث لتأهيل كوادر وطنية شابة لتأخذ دورها الوطني؛ لإكمال مسيرة الوطن، ومواصلة رحلته التنموية المشهودة، في ظل الدّعم غير المحدود الذي توليه القيادة الحكيمة للتعليم بجميع مستوياته، مثمناً لسمو أمير منطقة الباحة رعايته الحفل. ثم شاهد الجميع عرضاً مرئياً بعنوان "إضاءات عن جامعة الباحة" عُرض خلاله أبرز ما تم إنجازه خلال العام المنصرم. من جهتهم شكر الخريجون والخريجات في كلمتهم القيادة الحكيمة، وسموّ أمير المنطقة وكل من دعمهم وساندهم ومنحهم الثقة حتى تحققت أمنياتهم وتخرجهم.

عقب ذلك أعلن عميد القبول والتسجيل الدكتور خالد بن عمير الغامدي نتائج الخريجين البالغ عددهم 4228 خريجا وخريجة في أكثر من 72 برنامجاً من مراحل الدبلوم والبكالوريوس والماجستير، وشملت الدفعة الأولى وعددها 23 خريجة من كلية الطب.