صدر أمر خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز بتعيين إيمان بنت هباس بن سلطان المطيري نائبًا لوزير التجارة بالمرتبة الممتازة.

وحصلت الدكتورة إيمان بنت هبّاس المطيري على درجة البكالوريوس في الكيمياء من جامعة الملك فيصل (جامعة الإمام عبدالرحمن بن فيصل حاليًّا بالدمام)، ثم درجة الدكتوراه في الكيمياء العضوية الحيوية من جامعة بريستول في بريطانيا، وبعد ذلك عملت أبحاث ما بعد الدكتوراه في علم الجينات/ البيولوجيا الجزيئية من جامعة هارفارد الأمريكية، ومؤخرًا على شهادة مهنية في تدريب المدراء والتنفيذيين من كلية هينلي- جامعة ريدينغ البريطانية.

وقد حصلت المطيري على العديد من المنح التعليمية والجوائز التقديرية، ومنها منحة جامعة هارفارد الأمريكية ومنحة "فولبرايت" ومنحة مؤسسة الملك فيصل الخيرية للعمل على أبحاث علم الوراثة/ البيولوجيا الجزيئية لدرجة ما بعد الدكتوراه (الأستاذية) في جامعة هارفارد الأمريكية.



وبدأت إيمان المطيري حياتها العملية كمعيدة في قسم الكيمياء بكلية الطب في جامعة الملك فيصل، ثم باحثة لما بعد درجة الدكتوراه في علم الوراثة البشرية بجامعة هارفارد بالولايات المتحدة الأمريكية كما قامت بالتدريس هناك، ثم تقلّدت العديد من المناصب القيادية في شركة أرامكو السعودية في الإدارة الطبية والموارد البشرية وأخيرا في إدارة مشروع تنسيق الشراكة بين مستشفى جونز هوبكنز وأرامكو.

وبعد ذلك عملت كمستشارةً لوزير التجارة والاستثمار- رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للاستثمار- ومديرة لمكتب التحوّل الإستراتيجي بالهيئة العامة للاستثمار والمشرفة العامة على لجنة تحسين أداء الأعمال في القطاع الخاص وتحفيزه للمشاركة في التنمية الاقتصادية "تيسير"، كما عُيّنت مؤخرًا مديرةً لمكتب برنامج تنمية القدرات البشرية "أحد برامج رؤية المملكة 2030".

ومن أبرز إنجازاتها، تأسيس النموذج التشغيلي للجنة تحسين أداء الأعمال في القطاع الخاص وتحفيزه للمشاركة في التنمية الاقتصادية "تيسير"، والتحضير لإنشاء المركز الوطني للتنافسية والذي هو أحد مبادرات التحول الوطني 2020، والإشراف على جميع الإصلاحات الهادفة لتحسين بيئة الأعمال في المملكة مع أكثر من (40) جهة حكومية والمنظمات الدولية المعنية، مثل مجموعة البنك الدولي ومنتدى الاقتصاد العالمي.

كما ساهمت المطيري في تطوير إستراتيجية الاستثمار في الهيئة العامة للاستثمار، والإشراف على تنفيذ مبادرات برنامج التحوّل الوطني تماشيًا مع رؤية المملكة 2030، وقامت بتأسيس مكتب برنامج تنمية القدرات البشرية، وتحديد المبادرات والمشاريع الهادفة إلى تطوير برنامج الإصلاح لمنظومة التعليم والتدريب وتنمية القدرات البشرية في المملكة.