تعتزم المملكة المشاركة بجناح في معرض معدات الدفاع والأمن الدولي (DSEI)، بقيادة الهيئة العامة للصناعات العسكرية وبمشاركة وزارة الاستثمار والشركة السعودية للصناعات العسكرية «الشريك الاستراتيجي لمعرض الدفاع العالمي»، تحت شعار «استثمر في السعودية»، خلال الفترة من 14 حتى 17 من شهر سبتمبر الجاري في مركز «اكسيل لندن» ويأتي تمثيل المملكة في المعرض الدولي تأكيداً على ما يحظى به قطاع الصناعات العسكرية من دعم لا محدود ورعاية خاصة من القيادة الرشيدة بهدف تجسيد رؤيتها الحكيمة والطموحة نحو تعزيز الاستقلالية الاستراتيجية للمملكة وتطوير قدراتها الصناعية العسكرية الوطنية، والسعي إلى توطين هذا القطاع الواعد بما يزيد عن 50% من الإنفاق على المعدات والخدمات العسكرية بحلول 2030، كما يستهدف تمثيل المملكة في المعرض الدولي عقد الشراكات الاستراتيجية مع الشركات الدولية ذات العلاقة بمجالات الصناعات العسكرية والدفاعية، وتعزيز الفرص الاستثمارية بالقطاع وتعظيم مساهمته في الاقتصاد الوطني.

وتسعى الهيئة العامة للصناعات العسكرية مع شركائها المشاركين في الجناح السعودي، إلى التعريف بأبرز ما تشهده الصناعات العسكرية السعودية من تطورات كبيرة؛ وما يزخر به القطاع من قدرات محلية تلبي الاحتياجات العملياتية للأجهزة العسكرية، ويشهد القطاع حراكاً غير مسبوق بعد الإعلان عن فتح استقبال طلبات الحصول على تراخيص لمزاولة أنشطة الصناعات العسكرية بالمملكة في شهر سبتمبر 2019 عبر بوابة التراخيص التي أطلقتها الهيئة للتيسير، وبلغ عدد الشركات المرخصة في القطاع بنهاية النصف الأول من العام الجاري 99 شركة محلية ودولية ومختلطة بنسبة ارتفاع بلغت 41%.

وحددت الهيئة وعبر سلسلة من ورش العمل التي أقامتها مع شركائها من القطاعين العام والخاص؛ مخرجات مشروع سلاسل الإمداد ذات الأولوية والتي قُدرت بـ 74 فرصة استثمارية، وذلك عبر 6 مجالات دفاعية وأمنية، يمكن التعرف عليها من خلال زيارة المنصة الإلكترونية التي أطلقتها الهيئة «منصة الصناعات العسكرية»