صحيفة يومية تصدر عن مؤسسة المدينة للصحافة والنشر
بحث متقدم
- 25 يونيو 2017
الأحد 1 شوال 1438 هـ
تصفح النسخة الورقية
استفتاء
كيف ترى قرارات الاتحاد السعودي لكرة القدم في قضية اللاعب عوض خميس؟
  • 41%
  • 56%
آخر التعليقات
منذ 11 ساعة
رد على معايدة فخامة الرئيس الأمريكي ... أولا نعايد والدنا خادم الحرمين الشريفين ونعايد ونبايع ولي العهد على الثقة الملكية الكريمه... ونتمنى علاقة مستمره مع أصدقائنا في الولايات المتحده في عهد خادم الحرمين الشريفين وعهد ولي عهده الأمين .... ونبادلكم المعايدة يافخامة الرئيس ونتمنى لفخامتكم حياة سعيده وللشعب الأمريكي الصديق الذي عشت بينه عدة سنوات في وسط الثمانينات عندما كنت طالبا للماجستير في العلوم السياسيه ....وكنت في تلك الفتره أشعر بحب الشعب الامريكي لنا وتقديره وحبه لإسلامنا وحرصهم الداءم لزيارة المركز الإسلامي ومسجدنا مع أبناءهم المراهقين ويتمنون علينا أن نشرح لابناءهم كيف يبني الإسلام العلاقات الانسانيه وكيف يربي الاسلام الأبناء على حب الوالدين وكيف يؤكد الإسلام على حب مريم العذراء وكيف ينظرالإسلام إلى المسيحيه واننا أكثر مودة ورحمة لهم وهذا مايجب أن يكون يافخامة الرءيس.....ولي طلب منك يافخامة الرئيس أن تقرء شخصيا نسخة مترجمة ترجمة صحيحه عن القرآن ولن تجد فيه إلا كل معاني الإنسانية والرحمة ويحض عليها ...،ويوصي رسولنا الكريم بحب عيسى روح الله ونبيه وامه مريم العذراءالمقدسة لدى كل المسلمين ... وقد بشرنا رسولنا الكريم بأنهم سيغلبون عندما غلبهم الفرس ..، واكد رسولنا الكريم بموجب وحي نزل إليه من ربه ...،انهم اي المسيحيين الروم تحديدا من بعد غلبتهم سيغلبون ... يافخامة الرئيس إن القرآن الكريم تعليمات للإنسانية وتاريخ لما واجهه الرسول الكريم من مشركي قريش ومن إصرارهم على إيقاف نشر النور الذي أتى به الرسول الكريم .... والتفسير لكل كلمة تاريخيه رصدها الرسول الكريم في القرآن الكريم ضد المناهضين لدعوته الانسانيه بأنها عامة تلحق كل عصر ليس صحيحا وليس موجها لهذا العصر لأن الإسلام إكتمل ونحمدالله على ذلك ؟!... اما المستمر الى يومنا هذا التعليمات التي تحض على التعاون بين كل الناس وان الله خلقنا شعوبا وقبائل لنتعارف وأن أكرمنا عند الله إتقانا وكل ذلك يستمرمع أمور التوحيد ومع توجيهات الخير لكل اليشر ..... إنها هي التي تستمر إلى هذا العصر ويتبناها المسلمون...، أما الأحداث التي واجهها الرسول الكريم فأنها تاريخ أمة قد ذهبت وستجد عملها يوم البعث أن خيرا أو شرا والله غفور رحيم .... وأختم رسالتي وأقول مرة أخرى كل عام وانتم بخير ياسيدي خادم الحرمين الشريفين وياولي عهدنا اعانك الله ويا فخامة الرءيس والشعب الامريكي الصديق لنا جميعا .... ونؤكد لكم يافخامة الرءيس أن المسلمين لايكرهونكم لاني سمعتكم تقولون ذلك وتكرره قناة الجزيرة مع الأسف؟!!! .،فلا تصدقوا من يرد أن يخلق فجوة في العلاقات بيننا وبينكم ...
منذ 16 ساعة
لعل التحدى الكبير فى اختيار الكفاءات الشابة ان الامر يقع بين نظرة الأكبر سنا والذين يَرَوْن هم الاجدر والحق والاولى بتولى المسءوليةً وبين الأنداد الذين يَرَوْن انهم فى موقف الند للند فى التحدى وتحمل المسءوليةً والنجاح والتقدم وهنا ياتى دور القاءد الذى يتحمل المسءوليةً والامانة فى اختيار ووضع المسءوليةً على اكتاف من يرى انة الاجدر والأكثر كفاءة لتحمل الأمانة والمسؤولية بعد ان سبر قدراتة واختبر تحملة للقيام بأعباء المسءوليةً ، وإذا كان الامر كذلك فى الظروف العادية فان الاوضاع الحرجة والحاسمة والصعبة التى تمر بها الامر تجعل الامر اكثر صعوبة والاختيار اكثر حرجا ، وعندما تكون النظرة ليست على المرحلة الحالية بل تمتد الى الأجيال القادمةً ، وحين يترافق الامر مع اختيار العبور والإجتياز للدخول الى عالم المستقبل والتحديات القادمة يصبح الامر اكثر أهمية وصعوبة وحرجا ، تحية للرجال الذين يضعون مصلحة الوطن والامة امام راحتهم وجهدهم وتضحياتهم للمرور بالوطن والامة عبر عنق الزجاجة ، وبالتوفيق والنجاح لكل المجهودات التى تبذل لرفعة الوطن