تم تعيين الدكتورة ملك طلال النوري، عميدة الدراسات العليا والبحث العلمي بجامعة عفت، من قبل وزارة الطاقة والصناعة والثروة المعدنية لتمثل المملكة كسفيرة لمبادرة تعليم وتمكين المرأة في قطاع الطاقة النظيفة، التابع للمنتدى الدولي للطاقة النظيفة، التي تستهدف تشجيع المرأة السعودية للانخراط في قطاع الطاقة العالمي.

ومن جهتها قالت الدكتورة ملك النوري لـ»المدينة»: إنه شرف كبير حظيت به وسأعمل على تفعيل دور المرأة في قطاع الطاقة، أهم قطاع لاقتصاد المملكة، وأؤمن أن مجالات الطاقة النظيفة والمتجددة هي الباب، الذي ستدخل منه المرأة السعودية لقطاع الطاقة. وقد أطلقت مبادرة تعليم وتمكين المرأة عام 2010 من قبل وزارة الطاقة الأمريكية، حيث تتمثل إحدى الركائز الأساسية لها في إتاحة الفرصة للاستفادة من أفكار المجتمع الضرورية لتأمين مستقبل آمن وإيجاد حلول عصرية لتحديات الطاقة، التي نواجهها.. وسد الفجوة الناجمة عن كون نسبة النساء أقل بكثير من نصف القوة العاملة في مجالات العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات، وعبر قطاع الطاقة النظيفة. وزيادة مشاركة المرأة وتمكينها من تبوؤ مناصب عدة في تلك المجالات، بقيادة وزارة الطاقة، وبالتعاون مع مبادرة معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا ومعهد ستانفورد للطاقة.