عقدت المحكمة الجزائية المتخصصة بالرياض أمس، جلسة نظر دعوى ضد مواطن يعمل أخصائي مختبرات في أحد المستشفيات الشهيرة بالرياض وعمل مدرسا بإحدى الكليات الطبية، بتهمة خيانة الوطن بتأييده لجماعة الحوثي الإرهابية والاعتراض على سياسة البلاد الداخلية والخارجية، ودعوته لزعزعة النسيج الاجتماعي واللحمة الوطنية وتأييد المظاهرات في القطيف وقدح في الأحكام الصادرة من المحاكم. وقدم ممثل هيئة التحقيق والادعاء العام لائحة دعوى للمحكمة تتضمن قيامه بتأييد المليشيات الحوثية باعتراضه على الحرب التي تخوضها المملكة ضدها. والاعتراض على سياسة المملكة واتهامها بالتفرقة بين أفراد المجتمع، وتأييد المظاهرات التي وقعت بمحافظة القطيف وتأثره بها. كما اتهم بقدحه في الأحكام الصادرة على بعض الموقوفين على ذمم قضايا إرهابية ومنهم الهالك نمر النمر، وتأييد ما قام به من جرائم إرهابية. والتحريض ضد وحدة المملكة العربية السعودية وإثارة الفتنة بالقدح في انضمام القطيف تحت الحكم السعودي. وإعداد وإرسال وتخزين ما من شأنه المساس بالنظام العام من خلال إعداده وإرساله وتخزينه عدة تغريدات عبر حسابه بموقع التواصل الاجتماعي (الفيس بوك) تتضمن الاعتراض على سياسة المملكة واتهامها بالطائفية والقدح في السلطة القضائية والأحكام الصادرة من المحاكم الشرعية والتحريض ضد وحدة أراضي المملكة العربية السعودية وإثارة الفتنة في ذلك.

طلبات المدعي العام من المحكمة
  • الحكم عليه بالحد الأعلى من العقوبة الواردة في الفقرة (أولا) من الأمر الملكي رقم أ/44
  • الحكم عليه بالحد الأعلى من العقوبة (سجنا وغرامة مالية) من نظام مكافحة جرائم المعلوماتية
  • مصادرة جهاز الحاسب الآلي وجهاز الجوال المضبوط بحوزة المتهم المستخدمة في الجريمة
  • الحكم بإغلاق حسابه بموقع التواصل الاجتماعي ( الفيس بوك) لاستخدامه في الجريمة.
  • منعه من الكتابة عبر مواقع التواصل الاجتماعي وشبكة (الإنترنت).
  • الحكم بمنعه من السفر.


مشاهدات من القضية
  • حضر الجلسة المتهم وعدد من أقاربه
  • من الأدلة التي قدمت ضده إقراره المصدق شرعا بما أسند إليه
  • من ضمن ما أقر به المتهم بأن لديه حسابا ببرنامج التواصل الاجتماعي «الفيس بوك» يستخدمه ويقوم بالمشاركات المناوئة للدولة.
  • أقر بتأثره بما يطرح في وسائل التواصل وازداد تأثره بعد دخول قوات درع الجزيرة إلى البحرين وقد زاد انتقاده لسياسة الدولة بعد إلقاء القبض على (الهالك) نمر النمر.
  • أقر بالحديث عن سياسة الدولة حول المناهج التعليمية وخاصة الدينية وأنها تميز بين أفراد المجتمع وأيضا الحديث عن الأحكام الشرعية التي صدرت على بعض الموقوفين.
  • أقر بنشره في حسابه على (الفيس بوك) بعدم مشروعية الحرب التي تقودها المملكة ضد المليشيات الحوثية.
  • أقر بأنه كتب تغريدة أنه تمنى أن القطيف لم تكن جزءا من هذا الوطن.
  • المتهم درس بإحدى الجامعات السعودية في الرياض بكلية العلوم الطبية تخصص مختبرات طبية، ثم انتقل إلى إحدى المدن الطبية بمهنة أخصائي مختبر وتدرج في العمل حتى أصبح «أخصائي طبي».
  • المتهم قام بالتدريس في إحدى الجامعات.
  • المتهم تنكر وجحد ما قدم له وطنه من تعليم ووظيفة في مؤسسات طبية حكومية وذلك موجب لتشديد العقوبة عليه.