دشن محافظ الليث محمد بن عبدالعزيز القباع، جائزة الليث للإبداع، لعام ١٤٣٩هـ، مؤكدا أن هذه الجائزة تأتي في ظل التوجه لتفعيل برامج ملتقى مكة الثقافي، تحت شعار: «كيف نكون قدوة».

وأوضح القباع أن الجائزة تهدف إلى تحفيز المبدعين وتبني مبادراتهم، ونشر ثقافة المبادرات بين أطياف المجتمع، والتكامل التنموي بالمحافظة واستثمار المقومات الثقافية والطاقات الإبداعية، ورفع كفاءة منظومة العمل الثقافي والمعرفي للجهات المختلفة بكل جودة وإتقان.

وبيّن أن المبادرات تصنف إلى 7 مجالات هي: «التعليمية والتقنية والثقافية، الخدمية، الأمنية، السياحية والترفيهية، الأفراد، التجارية والاستثمارية، المؤسسات والشركات»، ويكرم فيها الثلاثة الأوائل بالمحافظة، ويتم الرفع بالفائز الأول؛ للدخول في المنافسة الكبرى للفوز بالجائزة على مستوى المنطقة.

ووجه المحافظ أمانة الجائزة إلى سرعة تشكيل اللجان الخاصة بها وإحداث حراك فكري وثقافي، بعقد ورش العمل، والدورات التدريبية، والمساهمة في نشر المشروع الثقافي والفكري «كيف نكون قدوة» في محافظة الليث والمراكز الإدارية التابعة لها، عبر جميع الوسائل المتاحة.