أثارت الطرق العقيمة في تربية النشء، وأساليب التعليم غير المجدية، اهتمام المسلسل اليومي "شيرشات"، حيث تناولت حلقة مساء اليوم هذا الموضوع، وكانت بعنوان: "التربية الحديثة في المدارس النموذجية"، حينما انصبّ اهتمام مدير المدرسة (والذي أدّى دوره الفنان راشد الشمراني)، والمعلمون منهم "دنحي" (الفنان حسن عسيري)، في مدرسة الحميراء النموذجية (كما جاء في المسلسل) إلى راحة الطلاب فقط، ضاربين التعليم عرض الحائط بدعوى التربية الحديثة، فما أن صادف ولي أمر طالب اسمه "مناحي" (الفنان فايز المالكي) يسأل عن ابنه "مطلق" حتى اشتاط غيظًا مما سمع ورأى، فالطابور الصباحي يؤدون فيه التمارين الرياضية وهم جالسون، وعراك بين الطلاب أنفسهم والمعلمين، وعين معلم مصابة، وثالثة الأثافي غرفة لتدليك الطلاب!.. وتتوالى الأحداث في الحلقة، كاشفة عن سلبيات عديدة، وأساليب مرفوضة، ككسر زجاج سيارة المدرس، فيقوم "مناحي" بنقل ابنه من المدرسة التي تعج بالفوضى، وعندما أراد أن يشتكي إلى المسؤول، لم يجده! ولتأتي المفارقة الساخرة من "مناحي" بتغيير اسم المدرسة إلى اسم آخر، رافضًا أن تكون المدرسة النموذجية بهذا الشكل.وانتقد المشهد مسؤلي الوزارة وانشغالهم عن الميدان التربوي بافتعال المناسبات والمعارض من اجل الظهور الاعلامي بعيدا عن مايجري داخل المدارس من سلوكيات وحلالات عنف ضد المعلمين.