عسفان بلدة ذاع صيتها وعلت مكانتها بين البلدات الواقعة على طريق مكة المدينة منذ القدم، فهي استراحة المسافرين والعابرين بين الشام واليمن ومكة والمدينة، ومر بها عدد من الانبياء والرسل، فالنبي صالح وهود وابراهيم عليهم السلام، ومحمد صلى الله عليه وسلم مروا بها، وأول ما شرعت صلاة الخوف بعسفان في الغزوة المسماة باسمها، وقوافل تجار قريش كانت تمر عبرها، وشكلت في الماضي حضورا متميزا بين البلدات بما وفرته من خدمات للمسافرين والعابرين والحجاج والمعتمرين، كما يهبط على ارضها سكان وتجار الكامل وخليص ومدركة وقديد بجمالهم المثقلة بمنتجاتهم من سمن وعسل وتمر وحبوب وأغنام وحبال وأخشاب وحطب وأعلاف، حيث مزادها الشهير «الحراج»، وسوقها التي يشترون منها كل اللوازم والاحتياجات من غذاء وكساء.

وظلت عسفان محافظة على مكانتها التجارية ووظيفتها القديمة حتى يومنا هذا، ولكن بسمات العصر ومتطلبات الحاضر، فالبلدة تضم إرثا تاريخيا يشهد على أصالتها وعراقة ماضيها، ففيها سبع آبار حجرية أعدت لسقيا العابرين وسوق تجارية محلاته مبنية من الحجر كانت تعج بالتجارة، والقلعة التي تقف شامخة على طريق مكة المدينة السريع، فضلا عن القبور الجماعية الحجرية وبرك سقيا المسافرين ومجاري العيون القديمة.

يقول عبدالله أبو عابد ان عسفان اليوم أصبحت مركزا لتقديم الخدمات للمحافظات من حولها فهي بوابة لمحافظات خليص والكامل والجموم، وتعد سوقا لهم كون ما يوفر فيها يكون في متناول الجميع، وتقوم بدور الوسيط التجاري بين جدة والمحافظات الواقعة في شمال شرقها، نظرا لما تتميز به من موقع استراتيجي، ولأنها تخصصت في توفير السلع الاستهلاكية بالجملة ومواد البناء والتجهيزات الزراعية بأنواعها، ومصانع الخراطة والحدادة وخدمات السيارات والخدمات الصحية، وتشهد سوقها حركة تجارية نشطة وترتفع فيها أسعار العقارات.

تخوم جدة

تقع عسفان في المنطقة الانتقالية بين السفوح الغربية من سلسلة جبال السروات وسهل تهامة الحجاز وإلى الشمال الغربي من مكة المكرمة بـ80 كم، وإلى الشمال الشرقي من جدة، حيث مطار الملك عبدالعزيز 40 كم تقريبا، ومساحة كبيرة منها أدمجت وألحقت بشمال شرق جدة، حيث الجامعة، ويبلغ عدد سكانها أكثر من 12 الف نسمة.

وعن سبب تسمية عسفان بهذا الاسم ذكر الجغرافي أحمد الحربي أن عسفان سميت بهذا الاسم لتعسف السيول فيها، وهي عبارة عن حوض تصب به عدة أودية وهي وادي هدى الشام واللصب ومدركة ووادي فيدة ووادي حشاش ووادي البياضة، وهناك أودية مثل حذذ وخر وحلفا وصويك وأم جرفان والمحرق والمطوي، وتجتمع تلك المياه بعسفان المركز وتتجه عبر الغولاء حتى تصب في البحر الأحمر إلى الشمال من ذهبان، وبها سهل الشامية والمقيطع ذات التربة الخصبة والمشهورة بالزراعة المطرية بعد أن جفت آباره ونضب مخزون واديه الجوفي، وسهل الغولاء المشتهر بالزراعة العثرية، والى الغرب منه سهل تهامة الحجاز حيث تقع أجزاء كبيرة منه في عسفان مشاركة مع جدة، ومن أشهر الاودية الزراعية وادي الصغو وقد شكل في الماضي مصدرا غذائيا حيث انتاجه الوفير من الدخن ويجتمع فيه أعداد كبيرة من سكان المناطق من أجل الزراعة والعمل لاسيما في الفترات التي يسود مناطقهم الجفاف وأطلقوا عليه حينذاك «مصر الصغير» لغناه الزراعي وانتاجه الوفير، وإلى الشرق من عسفان يقع وادي فيدة، ويتميز هذا الوادي بالزراعة المروية من خضروات وورقيات ونخيل وليمون ومانجو وما زال مستمرا في انتاجه حتى اليوم.

وعسفان البلدة التاريخية يمر بوسطها وادي فيدة ويفصلها عن غران ثنية عسفان وتتبعها عدة قرى وهجر منها الشامية والغولاء وفيدة والمقيطع والخشاش والمطوي والمحسينية والحاير وحلفا.



مطالب وخدمات

وطالب عدد من الاهالي منهم منير مطلق وعلي بن نافع ومحمد عبدالجبار وعبدالله هيزع ومحمد جبير وفيصل محمد بجملة مطالب يحتاجها السكان وتتطلبها البلدة منها: تزويدها بالمياه المحلاة وربطها بمشروع خليص وايجاد شبكة مياه في كل من الشامية والغولاء والمقيطع والحاير وحلفا والنزهة وتحديث الشبكة الداخلية في احياء فيدة وعسفان.

 إنشاء مستشفى لخدمة أهالي عسفان وسكان اربعة مراكز من محافظة خليص هي أم الجرم والسهم والبرزة وحشاش ومنطقة غران. إيجاد فروع للدوائر الحكومية مثل المحكمة والمرور والاحوال المدنية والجوازات ومكافحة المخدرات وايجاد فروع للبنوك فالخدمات الموفرة يستفيد منها نصف سكان محافظة خليص كون عسفان هي الاقرب وفي طريقهم نحو أعمالهم وعودتهم منها وكذلك فروع للبنوك.

 تخليص أهالي حي صويك بعسفان من مصنع البلاط وعدم تمديد فترة عمله حيث أصبحت عملية التمديد بمثابة الاقامة الشرعية للمصنع رغم أنه لا يبعد عن الحي سوى 30 مترا وتخليص اهالي المقيطع من الملوثات الناتجة عن بقاء عمل مزارع الدواجن المتاخمة للمنازل وتفعيل القرارات الصادرة بشأن قفلها وايقافها ونقلها.

 السماح بإدخال التيار الكهربائي للمنازل التي ليس لدى اصحابها مستمسكات شرعية وعددها أكثر من 400 طلب.

 تمكين المواطنين من استخراج صكوك استحكام لاراضيهم وممتلكاتهم.

 تحويل طريق جدة عسفان الى سريع وطريق عسفان هدى الشام الجموم الى مزدوج.

 تعبيد طريق قرى الحاير وحلفا والنزهة وشعثاء وأم الحما وانشاء عبارات لمجرى الوادي الذي يعترض طرقها.

 تحسين مداخل عسفان وازدواجية وصلة ثنية عسفان ووصلة المدارس وتسريع إنشاء الجسور بعسفان.

 تعبيد المداخل والمخارج المرتبطة بشارع عسفان الرئيسي والمناطق الاثرية.

تسريع تنفيذ مشروع درء أخطار السيول بوادي فيدة.

 اطلاق اسم عسفان على الجامعة، بدلا من اسم جامعة شمال جدة، فالجامعة مقامة على ارض عسفان، وهناك جامعة رابغ وجامعة خليص والكامل وإن كانت فروعا الا انها ستكون جامعات مستقلة فيما بعد.

 ربط طريق فيدة بطريق البرزة واستغلال اسطح الحرات الواسعة في انشاء المخططات السكنية.

 تعجيل تعبيد الشارع الرئيسي والشوارع الداخلية بحي القابل بعسفان.