انتقل إلى رحمة الله تعالى يوم أمس الأديب الدكتور عمر الطيّب الساسي بعد معاناة مع المرض حيث كان يعالج في ألمانيا إلى أن توفي أمس في جدة.

ولد الدكتور الساسي يرحمه الله عام 1359هـ/ 1940م بمكة المكرمة، ودرس بمكة المكرمة، والتحق بجامعة القاهرة لمدة عام واحد ثم حصل على بكالوريس الأدب الألماني والأدب العربي والدراسات الفلسفية والإسلامية من ألمانيا الغربية عام 1389هـ/ 1969م، ثم حصل على الماجستير في الأدب المقارن (الألماني- العربي) من جامعة مونسترفست بألمانيا الغربية، وعلى دكتوراة في الأدب من نفس الجامعة عام 1392هـ/ 1972م، ثم التحق بسلك التدريس بكلية الشريعة والدراسات الإسلامية بجامعة الملك عبدالعزيز بمكة المكرمة عام 1392هـ، ثم انتقل إلى كلية الآداب والعلوم الإنسانية بالجامعة بجدة عام 1396هـ/ 1976م، وشغل منصب وكيل الكلية عام 1398- 1400هـ/ 1980م، ثم اُنتدب للعمل بوزارة التعليم العالي ملحقًًا ثقافيًا تعليميًا للشؤون الفنية بسفارة المملكة لدى ألمانيا الاتحادية عام 1400- 1402هـ، ثم عاد إلى الجامعة أستاذًا بقسم اللغة العربية بكلية الآداب والعلوم الإنسانية، ومن مؤلفاته الأدبية يرحمه الله: «الموجز في تاريخ الأدب السعودي» 1396هـ، و»دراسات في الأدب العربي على مر العصور»، و»دراسات في الأدب العربي المعاصر» 1398هـ/ 1978م.



حمدان: ساهم في نجاح

مؤتمر الأدباء السعوديين الأول

عن الراحل، قال الأديب والكاتب الدكتور عاصم حمدان: رحم الله الدكتور عمر الطيّب الساسي لقد كان ينتمي إلى أسرة علم وأدب فوالده الطيّب الساسي كان مدرّسًا في بداية حياته بالحرم النبوي الشريف بالمدينة المنورة ثم رحل إلى مكة المكرمة مع أسرته أسرة آل الساسي فكان محرّرا بجريدة (القبلة) قبل العهد السعودي ثم تحوّل إلى جريدة أم القرى في العهد السعودي. وعمّه عبدالله الساسي كان معلمًا ومربيًا في مكة المكرمة، وعمّه الأصغر عبدالسلام والذي ترك عدة مؤلفات أدبية منها كتاب «الشعراء الثلاثة» وهم حمزة شحاتة والعواد وقنديل وكتاب «شعراء الحجاز» الذي كتب له مقدمته الفلسفية النقدية الشاعر الأستاذ حمزة شحاتة وأيضًا ألّف الموسوعة الأدبية من ثلاثة أجزاء وشملت جميع أدباء المملكة في تلك الحقبة التي ألّف فيها الكتاب، ثم جاء الدكتور عمر الطيّب الساسي ليدرّس الأدب السعودي بعد تخرّجه من ألمانيا في قسم اللغة العربية بمكة المكرمة وكنت أنا ممن تتلمذت على يديه ثم انتقل إلى جدة وكان له الفضل مع الدكتور عبدالهادي الفضلي في إنشاء قسم للأدب بكلية اللغة العربية مع بداية الثمانينات الميلادية ونهاية السبعينيات فتأسّست بجهودهما، وبالتالي فهذه من مآثر الدكتور عمر، كما كان يرحمه الله أحد الفاعلين بحكم أنه وكيل كلية الأدب في اللجنة المقرّرة لمؤتمر الأدباء السعوديين الأول في عهد مدير الجامعة معالي الدكتور محمد عبده يماني عام 93/ 94 وكان الساسي له نشاطه المعروف في إنجاح هذا المؤتمر مع بقية أعضاء كلية الأدب في تلك الفترة.. وكان الساسي يجيد اللغة الألمانية، وبرحيله تفقد الساحة الأدبية والعلمية رمزًا من رموزها ونسأل الله له الرحمة والمغفرة والعزاء لأسرته الكريمة و(إنا لله وإنا إليه راجعون).