قطع نظام بشار الأسد والمليشيات المسلحة الموالية له المياه بشكل كلي عن مخيمات اللاجئين الفلسطينيين في سوريا، ما أدى إلى تفاقم هذه الأزمة في أكثر من مخيم بعد انقطاع المياه صباح اليوم عن مخيم النيرب للاجئين الفلسطينيين قرب حلب.


وأشار بيان وزعته اللجان الشعبية والمنظمات المدنية الفلسطينية في بيروت اليوم إلى انقطاع المياه عن مخيم درعا للاجئين الفلسطينيين منذ حوالي "183" يومًا، فيما يعاني مخيم اليرموك بدمشق منذ هذه الأزمة منذ "36" يوماً على التوالي.


وحذر البيان من استمرار انقطاع المياه عن المخيمات الفلسطينية ما يؤدي إلى تعقيد الأوضاع المعيشية خاصة في اليرموك المحاصر منذ حوالي 468 يومًا ومخيم درعا الذي تم تدمير أجزاء كبيرة منه بسبب القصف المتكرر الذي استهدفه طيلة العام الماضي.


من جهة ثانية أعلنت "مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سوريا في لبنان" في بيان وزعته في بيروت اليوم أن وفداً منها التقى مدير مكتب وكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا) أحمد موح بتعلبايا شرق لبنان لاطلاعه على الأوضاع المعيشية والظروف الصعبة التي يمر بها اللاجئون الفلسطينييون المهجرون من سوريا إلى لبنان.


وأضاف البيان أن الوفد ناقش أيضًا العديد من المواضيع والمشاكل التي يعاني منها فلسطينيو سوريا في لبنان، وشدد الوفد على ضرورة أن تتحمل الأونروا مسؤوليتها كاملة تجاههم.