لقي أكثر من 45 جنديًا ومسلحًا حوثيًا مصرعهم أمس السبت في جبهات المعارك المحتدمة في هجمات متفرقة استهدفت أرتالهم وتجمعاتهم العسكرية في محافظات إب وتعز ولحج وعدن. فيما جدد طيران التحالف غاراته على أهداف عسكرية في شمال وشرق العاصمة صنعاء ومحافظات إب وشبوة وعدن وتعز والضالع، حيث استهدف الطيران معسكر الحفاء جوار جبل نقم كما استهدف معسكر ريمة حميد التابعة لصالح، ومعسكر الصمع وقاعدة الديلمي الجوية ومعسكر الصبحة ومعسكر الاستقال اللواء مشاة جبلي شمال غرب صنعاء.

واعتقلت المقاومة الجنوبية ضابطين إيرانيين برتبي عقيد ونقيب في مدينة عدن جنوب اليمن، فيما اعتقل ثالث من حزب الله في محافظة شبوة. وذلك بالتزامن مع احتدام المعارك في جميع جبهات المواجهات لصالح المقاومة الجنوبية، حيث قطع رجال المقاومة الإمدادات عن مليشيا الحوثي في مختلف الجبهات وأبرزها جبهات عدن وأبين وشبوة.

وفيما قال مصدر قبلي في محافظة شبوة شرقي اليمن لـ»المدينة» إن المقاومة الجنوبية أسرت خبيرًا عسكريًا من حزب الله يقاتل في صفوف مليشيا الحوثي وقوات صالح في اليمن، أسرت المقاومة الجنوبية في مدينة عدن ضابطين إيرانيين يحملان رتبية عقيد ونقيب وهما يقاتلان في صفوف المليشيا الحوثية بمديريتي خومكسر والمعلا والأخير كان ضمن مجموعة القناصة في جبل حديد وعلى أسطح البنايات في المدينة.

وأوضح مصدر في المقاومة الجنوبية لـ»المدينة» أن أفراد المقاومة في عدن تمكنوا من أسر أحد أخطر القناصة الذي حصد أرواح الكثير من شباب عدن في مدينة المعلا. واكتشفت المقاومة أن من بين القناصين والمليشيات عناصر من الحرس الثوري الإيراني يعملون على قنص المقاومين في عدن وبعض المحافظات الجنوبية.

وقال المصدر «إنه أثناء تفتيش القناص الذي تم القبض عليه وجد بحوزته بطاقة عسكرية تابعة للحرس الثوري الإيراني، برتبة عقيد يدعى «شهبور بختياري» تم اعتقاله الجمعة في المعلا التي شهدت مواجهات مع مليشيات الحوثي. مؤكدًا أن الحروق التهمت أجزاء من وجه الضابط (شهبور بختياري).

وأضاف المصدر «أنه في وقت لاحق اعتقلت المقاومة في مديرية خورمكسر «نقيبًا» دون أن يذكر اسمه. وكانت المقاومة الجنوبية أسرت في وقت سابق أكثر من 350 عنصرًا من مليشيات الحوثي ومعاونيهم.

وقال مصدر قبلي في محافظة تعز لـ»المدينة»: إن مسلحي المقاومة نصبوا كمينا عسكريا في مدينة الراهدة التابعة لمحافظة تعز، لرتل عسكري كان متجها نحو محافظتي لحج وعدن. وأكد المصدر أن الكمين أسفر عن مقتل 17 جندياً حوثياً وجرح حوالى 30 آخرين وتراجع بقية الرتل العسكري عن الزحف نحو عدن.

وفيما قصفت المليشيات الحوثية منازل السكان في منطقة بير احمد في عدن واعتقلت عددًا من شباب المقاومة، قالت مصادر ميدانية لـ»المدينة» إن المقاومة الجنوبية حققت تقدما ملموسا على أرض المعركة في بقية مديريات عدن، حيث تمكنت في مديرية دار سعد من دحر مجاميع الحوثيين من المدينة، في الوقت الذي أجبرت مليشيا الحوثي وقوات صالح على التراجع في مدينة التواهي. وتمكنت المقاومة من نصب كمين مسلح للمليشيا الحوثي وقوات صالح، في مديرية خورمكسر، أدى إلى مقتل 8 جنود وأسر اثنين آخرين، فيما استشهد أحد رجال المقاومة في العملية النوعية.

وقال مصدر في المقاومة الشعبية الجنوبية بمنطقة الحواشب بمديرية المسيمير محافظة لحج إن رجال المقاومة تمكنوا في عملية نوعية وناجحة من استهداف طقم تابع لميليشيات الحوثي والمخلوع صالح في كمين ما بين منطقتي عقان وكرش وتم قتل خمسة جنود وإحراق الطقم بالكامل.

وكانت المقاومة الجنوبية بكرش، استهدفت الجمعة، مجاميع مسلحة وطقمين للحوثي وصالح كانت في طريقها إلى عدن وقتلت أكثر من 12 حوثيًا.

وفي محافظة شبوة، شرق اليمن، أبلغ مصدر قبلي «المدينة»، عن معارك عنيفة بين قبائل المقاومة ومسلحي الحوثيين وصالح، تدور في اطراف مدينة عتق، عاصمة محافظة شبوة، التي سيطرت عليها مليشيا الحوثي الخميس الماضي بتواطؤ من القوات الموالية لصالح وقيادات في حزبه- المؤتمر الشعبي العام.

وأشار إلى أن طيران التحالف شن امس السبت غارات على تجمعات للحوثيين في منطقة بيحان، مؤكدا أن الطيران قصف عمارة سكنية اتخذتها مليشيا الحوثي وعفاشي مركز قيادة وموقع قنص متقدمًا في منطقة النقوب بمديرية عسيلان وادي بلحاث بمحافظة شبوة. لافتا إلى أنه سقط الأسبوع الماضي في معارك السليم عدد من رجال المقاومة برصاص القناصة الحوثيين وجنود المخلوع الذين أعتلوا هذه العمارة السكنية مما استدعى ضربها للقضاء على القوة التي احتلتها من الجنود الغزاة.

وفي محافظة إب وسط اليمن، احتدمت المعارك بين مسلحي القبائل والمسلحين الحوثيين بمديرية المخادر، حيث يتواجد مقر قيادة مليشيا الحوثيين في المحافظة.

وقال مصدر محلي لـ»المدينة» إن عدد القتلى في الاشتباكات المستمرة منذ ليل الجمعة السبت، بين عناصر من القبائل ومسلحين من جماعة الحوثيين في مديرية المخادر، بمحافظة إب، ارتفع إلى 20 حوثيًا و4 من مسلحي القبائل. وفي وقت سابق، قال مصدر قبلي في المحافظة، إنه سقط خلال الاشتباكات التي تركزت في مناطق «صهفر» و»الصوفة» «وسحبان» و»قيضان» بمديرية المخادر، 12 حوثيا و4 من القبائل.

وعلى صعيد الوضع الإنساني، وصلت إلى مطار صنعاء أمس السبت طائرة تابعة للجنة الدولية للصليب الأحمر على متنها 35,6 طن من المساعدات الطبية ومعدات الإغاثة، لمساعدة ضحايا النزاع في اليمن.