رغم أني درست الاتصال communication وكتبت كثيراً عنه، وسبق أن عملت رئيساً لقسم مهارات الاتصال في الجامعة، الا أني أعترف بضعفي الشديد في مواجهة الناس السلبيين الذين لا يكفون عن التذمر والانتقاص من كل شيء حولهم، ولا ترى أعينهم في الكوب سوى الجزء غير الممتلىء مهما صغر.. ولسوء الحظ فإن هذا النوع من الناس موجودون حولنا بكثرة ويصعب تجنبهم.
يقول الكاتب Robert Locke المتخصص في العلاقات الإنسانية وتطويرها بأن الشخص السلبي يتصف عادة بضعف الثقة بالنفس، وبالقلق والتثبيط والإحباط المستمر. وهذه المشاعر تمر بنا جميعاً، لكن الفرق هو أن الشخص الإيجابي لا يسمح لها بالسيطرة عليه والتحكم في حياته. ويرى الكاتب أن من الممكن لكل شخص تقييم درجة إيجابيته وسلبيته بحساب نسبة تكرار تلك المشاعر، فإذا كانت نسبة المشاعر والأفكار الإيجابية مقابل السلبية لديه هي بحد أدنى 4 الى 1 فإنه يكون ضمن المعدل الإيجابي المقبول.
الملفت بهذا الخصوص أنه سبق لي المرور على صفحات شخصيات معروفة ومؤثرة على تويتر ووجدت نسبة تغريداتهم الإيجابية الى السلبية تفوق 1 الى 10، أي تغريدة إيجابية مقابل 10 أو أكثر سلبية، وهذا في رأيي الشخصي يعتبر حالة مَرَضية شديدة العدوى والخطورة.
الكاتب أورد 15 صفة للشخص السلبي هي باختصار وتصرف كما يلي:
1-الشخص السلبي سوداوي ودائم القلق.
2-يحاول فرض أسلوبه على الآخرين، ويكثر من قول «كان المفروض أن تفعل كذا...».
3-يقف دائماً في وضع ثبات دفاعي خوفاً من أمر سييء قادم.
4-يحب السرية ويخشى الإفصاح عن تفاصيل حياته للآخرين خوفاً من الحسد والإيذاء.
5-دائم التشاؤم، ويحيل أسعد اللحظات الى نكد وتعاسة.
6-يعشق تداول الأخبار السيئة وترديد عيوب الآخرين في محاولة للإثارة ولفت الأنظار إليه.
7- شديد الحساسية من الانتقاد.
8- دائم الشكوى والتذمر، ولا تقع عيناه سوى على نواحي القصور.
9- تقليدي يكره التغيير ويخشاه.
10- لا تسمع منه ثناء إلا ويعقبه بكلمة «ولكن..»
11-إحساسه بالنقص يحول بينه وبين القدرة على الإنجاز والنجاح وبناء علاقات طيبة مع الآخرين.
12- لديه طاقة سلبية معدية وقدرة فائقة على امتصاص وقتل حماس الآخرين.
13- يصعب إثارة حماسه بالمشاريع والأفكار الجديدة والمستقبلية.
14-محروم من القدرة على التمتع بمباهج الحياة بشكل اعتيادي.
15- يمتلك قدرة على تشويه أي صورة جميلة بالانتقاد والانتقاص.
تجنبْ الناس السلبيين وقلل من تواجدهم حولك، فالسلبية مرضٌ معدٍ يمكنه الانتقال اليك دون أن تشعر مفقداً اياك لذة الاستمتاع بالحياة والقدرة على الإنجاز والتطور والإبداع والطموح. كن واعياً على تويتر بشكل أكبر فهو منطقة موبوءة تتطلب مزيداً من الحيطة والحذر.